Accessibility links

logo-print

الولايات المتحدة تدين خطف تسعة عمال صينيين وسودانيين في السودان


أدانت الولايات المتحدة خطف تسعة عمال صينيين وسودانيين، في ولاية جنوب كردفان في السودان في الثامن عشر من هذا الشهر، وطالبت الخاطفين بالإفراج عنهم فورا، وبدون التعرض لهم بأي أذى.

واصدر المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية شون مكورمك الثلاثاء بيانا جدد فيه تنديد الولايات المتحدة بالعنف في السودان قائلا ،إن انعدام الأمن يهدد كل الأطراف، من السكان المدنيين إلى عمال منظمات الإغاثة، كما انه يقوض إمكانات تحقيق السلام في أنحاء السودان.

وأعرب البيان عن أمل الولايات المتحدة في أن يكون التحقيق الجاري في قضية الخطف جادا ويؤدي إلى إلقاء القبض على الخاطفين وتقديمهم إلى العدالة.

وجددت الولايات المتحدة دعوتها للتعجيل في نشر القوة الدولية المختلطة لحفظ السلام في دارفور، ودعت بعثة الأمم المتحدة في السودان إلى تنفيذ التفويض الموكل إليها في مثل هذه الحالات تنفيذا كاملا.

وعلى صعيد متصل، قالت الحكومة السودانية إن قوات الأمن تبذل جهودا كبيرة وسط الأمطار وفي أراض وعرة في محاولة لإنقاذ عمال النفط الصينيين الذين اختطفوا في وسط السودان منذ يومين.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية علي الصادق إنه لا توجد دلائل على أن الخاطفين أصابوا هؤلاء الرجال بأي أذى بعد أن خطفوهم يوم السبت من حقل في ولاية جنوب كردفان.

وقال الصادق إنه بالرغم من المعوقات العديدة مثل الأمطار والغابات فان مهمة أجهزة الأمن هي العثور على هؤلاء المخطوفين وضمان سلامتهم.وانحت الحكومة ووسائل الإعلام الرسمية يوم الأحد باللائمة في الهجوم على حركة العدل والمساواة المتمردة في دارفور.

ومع ذلك قال دبلوماسيون أن الخاطفين ربما كانوا من رجال القبائل المحلية الساخطين على نفس المجموعة التي خطفت أربعة من عمال النفط الهنود وسائق سوداني في مايو/ أيار الماضي.

وقال مسؤولون في حركة العدل والمساواة إن لديهم قوات في المنطقة لكن لا يمكنهم تأكيد ما إذا كانت هذه القوات تقف وراء الهجوم وهو الثالث من نوعه خلال العام الماضي في المنطقة التي تنتج جزءا كبيرا من الثروة النفطية السودانية.

وكانت المجموعة قد اختطفت خمسة من عمال النفط وهم مصري وعراقي وثلاثة من السودانيين في أكتوبر/ تشرين الأول عام 2007 لكنها أطلقت سراحهم في وقت لاحق. وقال الصادق إنه يبدو أن الخاطفين من رجال القبائل المحليين الذين هم أعضاء أيضا في الحركة المتمردة في دارفور.

XS
SM
MD
LG