Accessibility links

مقتل تسعة جنود أفغان في قصف لقوات الناتو وكابل تهدد بملاحقة منفذيه قضائيا


قتل تسعة جنود أفغان وجرح ثلاثة آخرون إصابة أحدهم حرجة، في قصف جوي شنته طائرات تابعة للقوات الدولية الأربعاء على موقع عسكري أفغاني في ولاية خوست شرقي البلاد.

وقد أدانت حكومة كابل الغارة، وقال وزير الدفاع الأفغاني الجنرال عبد الرحيم ورداك في بيان إن الهجوم يؤثر سلبا على معنويات الجنود. كما تعهد بملاحقة منفذيه قضائيا.

وقد أقر الجيش الأميركي باحتمال إقدام قوات التحالف على قتل أو إصابة جنود أفغان عن طريق الخطأ في مقاطعة خوست حيث ينشط المتمردون، مشيرا إلى أنه يحقق في الأمر.

كما أعلن الناطق باسم القوات الدولية التي تقودها الولايات المتحدة، الكولونيل غريغ جوليان أنه سيتم إجراء تحقيق مشترك في الحادث.

ويعتبر هذا القصف أحدث هجوم تقتل فيه قوات التحالف عن طريق الخطأ جنودا أفغانا، كما قتل في غارات مماثلة في السابق عدد كبير من المدنيين والشرطة.

مقتل 35 من طالبان

من جهة أخرى، قتل 35 عنصرا من حركة طالبان وثلاثة شرطيين خلال الليلة الماضية في معارك في جنوب أفغانستان.

وقال قائد الشرطة المحلية جمعة غول هينات إن الشرطة تصدت لأكثر من 100 عنصر في طالبان شنوا هجوما للاستيلاء على إقليم دهرود بولاية اروزغان وقتلت 35 منهم.

وأضاف أن ثلاثة شرطيين لقوا حتفهم فيما أصيب تسعة آخرون بجروح، مشيرا إلى أن القوات المتعددة الجنسيات قدمت دعما جويا للشرطة الأفغانية.

معارك في باكستان

وفي باكستان، أعلن مصدر أمني الأربعاء مقتل خمسة من عناصر قوات الأمن وستة متمردين في معارك أعقبت كمينا نصبه مقاتلون من حركة طالبان في وادي سوات، شمال غرب البلاد.

واستهدف الكمين مساء الثلاثاء قافلة للشرطة والقوات شبه العسكرية في مدينة كابال التي تعتبر أحد معاقل الإسلاميين المتشددين الذين يسعون إلى فرض تطبيق الشريعة الإسلامية فيها.

مواصلة الحرب على الإرهاب

في سياق متصل، تعهدت باكستان وأفغانستان بتنسيق جهودهما لمواصلة الحرب على الإرهاب والحرص على السيادة الإقليمية لكل منهما وعدم السماح لأية دولة أخرى بالتدخل في شؤونهما الداخلية.

وفي مؤتمر صحافي عقده وزيرا خارجية الجارتين في إسلام آباد، قال الوزير الأفغاني رانجين دادفار سبانتا: "لقدد قررنا ضمان الأمن لمنطقتنا وشعبينا، والتعاون معا بطريقة ودية وأخوية من أجل تحقيق مستقبل أفضل لأبنائنا في هذا الجزء من العالم."

وأكد الوزير الباكستاني شاه محمود قريشي متانة العلاقات بين البلدين وحرصهما على التعاون للقضاء على الإرهاب. وقال: "لقد أجرينا محادثات جيدة، وتمكنا من التغلب على بعض العقبات التي اعترضتنا في السابق. وثمة تنسيق وتفاهم، على جانب كبير من الأهمية بين أفغانستان وحكومة باكستان المنتخبة بطريقة ديموقراطية."

وطمأن وزير خارجية أفغانستان نظيره الباكستاني إلى أن أحدا لن يستغل أراضي أفغانستان للتدخل في شؤون باكستان الداخلية.

وأضاف سبانتا: "إنني أؤكد لكم أننا لن نسمح لأية دولة أخرى بالتدخل في الشؤون الداخلية لباكستان، ولن نسمح لأحد باستعمال أراضينا للتدخل في شؤون أشقائنا في باكستان."
XS
SM
MD
LG