Accessibility links

logo-print

قوميون كمبوديون يرغبون في استرجاع أراض حول معبد بوذي من تايلند


يعرب الكثير من دعاة النزعة القومية في كمبوديا عن سخطهم إزاء اعتقادهم بأن تايلاند تحتل جزءا من أراضي بلادهم حول أحد المعابد البوذية.

وكانت محكمة العدل الدولية قد أقرت عام 1962 أن المعبد الذي شيد منذ 900 عام يقع في أراضي كمبوديا إلا أن الطريق الرئيسي الذي يؤدي إليه جزء من أراضي تايلاند.

وقد هدد رئيس وزراء كمبوديا في الآونة الأخيرة بتحويل المنطقة المحيطة بالمعبد إلى جحيم إذا لم تسحب تايلاند قواتها مما وصفه بأراضي كمبوديا.

وقالت المحللة السياسية شيا فناث: "لقد حقق هان سين الكثير من الإنجازات في حياته السياسية بالفعل وعليه الآن أن يثبت جديته بشأن حماية كمبوديا وسيادتها الإقليمية."

إلا أن البعض يرى أن الحرب هي آخر ما تتمناه كمبوديا وتريده نظرا للفقر الذي ترزح تحته ومحاولاتها استعادة عافيتها بعد سنوات من الحرب والنزاع، فضلا عن ضعف جيشها وسوء تجهيزه مقارنة بجيش تايلاند.

من هنا، ترى فاناث أن الحكومة ستواصل السعي للتوصل إلى تسوية سياسية، وأضافت: "هناك الكثير من المؤسسات التي ترعى المفاوضات السلمية كالأمم المتحدة، ورابطة جنوب شرق آسيا ومحكمة العدل الدولية، لذلك تتوفر الكثير من الآليات بدلا من التركيز على اللجوء إلى استعمال القوة، لأن في الحرب خسارة للبلدين."
XS
SM
MD
LG