Accessibility links

logo-print

الدباغ يقول إن أحدا لن يفرض على العراق الموافقة على الإتفاقية الأمنية


حذر العراق من مغبة الضغط عليه للموافقة على الإتفاقية الأمنية الطويلة الأمد التي أشار البيت الأبيض اليوم إلى أنه لا تغيير فيها وأن العراق مازال في حاجة إلى الولايات المتحدة كما أنه يخاطر بفقدانِ الكثير إذا لم يتم التوصل إلى إتفاق قبل نهاية العام.

وقال على الدباغ، المتحدث بإسم الحكومة العراقية إن أحدا لن يفرض على العراق الموافقة ، وأنه ليس من الصحيح أن يرْغم أحد العراق على الإختيار، فضلا عن أنه ليس من اللائق الحديث إلى العراقيين على هذا النحو.

وكان الأدميرال مايكل مولن رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة قد قال الثلاثاء، إنه إذا أَرجأت بغداد توقيع الإتفاق إلى ما بعد الـ 31 من ديسمبر/ كانون الأول وهو موعد إنتهاء التفويض الذي منحته الأمم المتحدة للقوات الدولية، فلن تكون القوات الأميركية حينها على إستعداد لتوفير الحماية للعراقيين.
وأيد ذلك القول وزير الدفاع روبرت غيتس.

وقد إنتقد الدباغ هذه التصريحات في بيان الحكومة العراقية قائلا" إنه لا مجال للترحيب بمثلِ هذا القول في العراق، لأن كل العراقيين بجميع كياناتهم السياسية يَعْرفُون مسؤولياتهم ويبحثون توقيع الإتفاقية أو رفضها بالطريقة التي تناسبهم.

كما أكد وزير الخارجية العراقية هوشيار زيباري أن بغداد ستطلب إدخال تعديلات على نصِ الإتفاقية، لكنها لن تتفاوض من جديد على هيْكلها الرئيسي وأنه لن تكون هناك تعديلات جوهرية.

واشنطن على وشك توقيع الإتفاق

من ناحية أخرى، أعلن البيت الأبيض أن واشنطن على وشك توقيع الإتفاق الأمني الطويل الأمد الذي تسعى الحكومة الأميركية لإبرامه مع العراق، لكنه حذر من مغبة التباطؤفي التوصل إلى إتفاق.

وقالت دانا بيرينو المتحدثة بإسم البيت الأبيض، إنه رغم التقدم الذي طرأ على تدريب القوات العراقية، فمازال العراق يواجه مصاعب في مجال الأمن. وأضافت بيرينو :
" إننا نقترب بسرعة من الـ 31 من ديسمبر/ كانون الثاني، وهو موعد إنتهاء المهلة التي حددتها الأمم المتحدة لبقاء قواتنا في العراق بشكل قانوني، ولن يكون لعملنا هناك أي أساس قانوني بعد ذلك التاريخ، ويدرك العراقيون جيدا عواقب ذلك.

وقد شاهدوا الثلاثاء حاجة قواتهم لقواتنا لوقف عمليات العنف التي إندلعت . ورغم علمنا أن القوات العراقية أصبحت أفضل إستعدادا من ذي قبل، إلا أننا ندرك أيضا أنها غير قادرة على العمل بمفردها بعد".
XS
SM
MD
LG