Accessibility links

logo-print

لجنة أممية تكشف عن قضايا فساد وعمولات نفذها موظفون تابعون للأمم المتحدة


قالت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية في عددها الصادر اليوم الاربعاء إن لجنة خاصة بالفساد تابعة للأمم المتحدة ستعرض يوم الخميس أمام الجمعية العامة تفاصيل خمسة قضايا تتعلق بعقود فاسدة وقعتها الأمم المتحدة مع شركات بقيمة 20 مليون دولار.

ويتضمن التقرير الذي يغطي الفترة الواقعة بين يوليو/ تموز 2007 وبين نفس الشهر من هذا العام ادعاءات بقيام موظفي الأمم المتحدة بمنح عقود لأقربائهم أو لشركات أخرى مقابل عمولات.

وسيتضمن تقرير لجنة المشتريات، التي شكلتها الأمم المتحدة عام 2006 عقب فضيحة برنامج النفط مقابل الغذاء العراقي، معلومات أولية عن ثمانية قضايا أخرى ما زالت قيد التحقيق، وفقا لما نقلته الصحيفة.

وتحقق اللجنة أيضا بأكثر من 50 قضية أخرى تتعلق بالاحتيال أو الفساد سيتم نقلها لوحدة التحقيقات التابعة لمكتب المراقبة في الأمم المتحدة بعد انتهاء مدة عمل اللجنة في ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وتقول اللجنة، وفقا للصحيفة، إن الأمم المتحدة لم تعمل بشكل كاف للتأكد من متعاقديها وأنها سمحت لعناصر فاسدة بالحصول على عقود بعد تغيير أسماء شركاتهم، أدت بالتالي لخسارة الأمم المتحدة لعائدات تقدر بملايين الدولارات.

ورد مكتب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون على التقرير بالقول إن توصيات أو استنتاجات اللجنة بوجود فشل حاد في الأداء لا يعني بالضرورة وجود سوء سلوك في تعاملات الأمم المتحدة.

وعلى سبيل المثال، حققت اللجنة مع موظفة تعمل في مجال العمليات في كينيا قامت بالتعاقد مع عدة شركات من ضمنها واحدة مملوكة من قبل زوجها لتزويد مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع بمعدات بلغت قيمتها 800 ألف دولار.

وقامت المنظمة بعد استنتاجات اللجنة بصرف الموظفة وزميل لها ومنع 12 شركة من التعاقد مع الأمم المتحدة.
XS
SM
MD
LG