Accessibility links

أجهزة الأمن الإسرائيلية تضع لائحة بأسماء مسؤولين سابقين خوفا من استهداف حزب الله لهم


قالت صحيفة هآرتس الإسرائيلية في عددها الصادر اليوم الخميس إن أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية وضعت لائحة بأسماء مسؤولين إسرائيليين سابقين يحتمل أن يكونوا عرضة للاستهداف من قبل حزب الله اللبناني.

وقد تم إعداد هذه اللائحة، وفقا للصحيفة، ردا على تهديدات حزب الله بالانتقام لاغتيال المسؤول العسكري في حزب الله عماد مغنية في دمشق في فبراير/شباط الماضي، حيث اتهم الحزب تل أبيب بالوقوف وراء العملية.

وأوضحت الصحيفة أن مكتب مكافحة الإرهاب الإسرائيلي دعا، بعد عملية الاغتيال، إلى عقد سلسلة من الاجتماعات حضرها ممثلون عن أجهزة المخابرات والشرطة والجيش لبحث ردود حزب الله المحتملة.

وقالت الصحيفة، وفقا لمصدر أمني، إن هذه الإجراءات تهدف إلى تجنب حصول حادث آخر على غرار خطف حزب الله لضابط كبير في قوات الدفاع الإسرائيلية عام 2000 والذي اتجه للتجارة بعد تقاعده من الجيش.

وكشفت الصحيفة أن كل وكالة أو جهاز استخباراتي أعد لائحة بأسماء مسؤوليه المتقاعدين الذين يمكن أن يستهدفهم حزب الله انتقاما لمقتل مغنية، مشيرة إلى أنه تم الأخذ بالاعتبار منصب المسؤول ومكانته في المجتمع ورحلاته الخارجية، إضافة إلى التهديدات المحتملة.

وقالت الصحيفة إن إسرائيل، ومنذ اغتيال مغنية، تلقت العديد من التحذيرات الأمنية عن نية حزب الله استهداف مصالح وعناصر إسرائيلية أو يهودية في الخارج.

وأكدت الصحيفة إحباط أجهزة الأمن الإسرائيلية لعدد من الهجمات بالتعاون مع أجهزة أمن أجنبية من غير أن تسميها.
XS
SM
MD
LG