Accessibility links

بيريز يبحث مع مبارك في شرم الشيخ جهود السلام في المنطقة ومصير الجندي شاليت


أجرى الرئيس المصري حسني مبارك محادثات اليوم الخميس مع نظيره الإسرائيلي شيمون بيريز في منتجع شرم الشيخ ركزت على مسألة السلام في الشرق الأوسط وقضية الجندي الإسرائيلي المختطف في غزة جلعاد شاليت، إضافة إلى الأزمة الاقتصادية العالمية.

وفي مؤتمر صحافي مشترك عقب الاجتماع، قال الرئيس المصري إن مبادرة السلام العربية تلزم الدول العربية بتطبيع علاقاتها مع إسرائيل في حال تم التوصل إلى اتفاق سلام.

وكشف مبارك عن أن مشاوراته مع نظيره الإسرائيلي تمحورت حول دفع مفاوضات السلام بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل وتثبيت التهدئة في غزة ورفع الحصار عن سكان القطاع.

وأضاف مبارك أنه يتطلع لأن تمضي الحكومة الإسرائيلية الجديدة في التفاوض مع السلطة الفلسطينية دون إبطاء من أجل التوصل إلى اتفاق سلام والتعامل مع كافة موضوعات الحل النهائي واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة لتعيش جنبا إلى جنب مع إسرائيل في أمن وسلام.

كما أكد مبارك استمرار الجهود المصرية المبذولة للإفراج عن شاليت.

بيريز: إسرائيل راغبة بالسلام مع كل العرب

بدوره، شدد بيريز على رغبة إسرائيل في التوصل إلى سلام مع كل الدول العربية، معربا عن اعتقاده بأن الحكومة الجديدة ستواصل مسيرة السلام.

وقال الرئيس الإسرائيلي إن إسرائيل تقبل المبادرة العربية من اجل إحلال السلام في كل المنطقة.

وأكد بيريز أن السلام لم يكن أبدا ممكنا في السنوات الماضية مثلما هو ممكن الآن، مشيرا إلى أنه من الخطأ إضاعة مثل هذه الفرصة.

وأضاف بيريز أن محادثاته مع مبارك تناولت كيفية العمل واقتراح مستقبل جديد للشرق الأوسط، مؤكدا أن هذا ليس بديلا عن المفاوضات التي تجري مع الفلسطينيين.

من ناحية أخرى، قال بيريز إنه سعى خلال لقائه مع مبارك للحصول على مساعدة مصر في الإفراج عن الجندي الإسرائيلي المحتجز لدى مجموعات مسلحة فلسطينية منذ أكثر من عامين.
XS
SM
MD
LG