Accessibility links

logo-print

أحمدي نجاد ينتقد مسودة الاتفاق الأمني بين بغداد وواشنطن


انتقد الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد اليوم الخميس مسودة الاتفاق الأمني بين بغداد وواشنطن وقال إنها تهدف إلى إبقاء العراق ضعيفا ومساعدة الولايات المتحدة على نهب البلاد، على حد تعبيره.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية عن أحمدي نجاد قوله خلال استقباله رئيس إقليم كردستان العراقي مسعود بارزاني في طهران إن "الأميركيين أظهروا أنهم لا يحترمون أي اتفاق، وإذا تطلبت مصالحهم ذلك، فإنهم مستعدون للتضحية بأعز أصدقائهم."

في المقابل دافع بارزاني عن الاتفاق الأمني، وقال إنه أفضل من الوضع الراهن.

وعلى صعيد متصل، قال وزير الداخلية الإيرانية علي كردان في كلمة ألقاها خلال افتتاح مؤتمر دول جوار العراق إن بلاده تعارض أي وثيقة لا تتفق مع إرادة الشعب العراقي.

كذلك انضم رئيس مجلس الشورى علي لاريجاني إلى المسؤولين الإيرانيين المعارضين للاتفاق قائلا إن هدف الأميركيين هو ضمان أن تكون الحكومة العراقية في المرتبة الثانية.

وتزامنت المعارضة الإيرانية للاتفاق الأمني مع تنديد آية الله كاظم الحسيني الحائري بالإتفاق ووصفه بالمذل، وفقا لوكالة الأنباء الإيرانية.

يشار إلى أن الحائري كان قد أصدر فتوى أمس الأربعاء بتحريم الاتفاق، داعيا المسؤولين العراقيين المعنيين إلى رفضها.
XS
SM
MD
LG