Accessibility links

الكشف عن خلافات داخل الائتلاف بشأن الاتفاقية الأمنية


أكدت أوساط سياسية ونيابية تباين مواقف الأطراف المشاركة في الحكومة حول بعض بنود مسودة الاتفاقية الأمنية مع الولايات المتحدة، مشيرة إلى امتداد الخلاف إلى كتلة الائتلاف العراقي الموحد، وتمثل ذلك بموقف حزب الدعوة الاسلامية تنظيم العراق.

وفي هذا الشأن قال القيادي في الحزب والنائب عن الائتلاف عبد الهادي الحساني: "الخلاف في الرأي لا يفسد للود قضية، الشعور الوطني حاضر لدى الانسان العراقي، واحترام الرأي برغم الخلاف حق طبيعي لتحقيق الاتفاق حول الاتفاقية، لأن الأمن الوطني يحتاج إلى ضمانة عبر الحوار، والملاحظات تصب في موضوع الحصانة، فضلا عن حرصنا على أن لا يكون العراق منطلقا للعدوان على أية دولة، ونحن لا نرفض الاتفاقية بقدر رغبتنا في التوصل إلى ضمان سيادة واستقلال امن البلاد".

اما النائب عن الائتلاف عباس البياتي، فنفى وجود خلاف بين كيانات وقوى كتلته النيابية التي تقود الحكومة، قائلا:

"لا خلاف داخل الائتلاف حول الاتفاقية، وعليه فإننا ننتظر حصول إجماع وطني قبل دفع المسودة الى البرلمان".

إلى ذلك أعرب اعضاء في مجلس النواب عن اعتقادهم بصعوبة تمرير الاتفاقية من قبل البرلمان.

التفاصيل من من مراسل "راديو سوا" في بغداد علاء حسن:
XS
SM
MD
LG