Accessibility links

عمو بابا يرفض قرار إنهاء خدمات أحد المدربين البارزين في مدرسته


مع اقتراب الاعلان عن النتائج التي توصلت اليها اللجنة التحقيقية المشكلة من قبل رئاسة مجلس الوزراء بشأن الاسباب التي وقفت وراء خروج المنتخب العراقي بكرة القدم من تصفيات كأس العالم لعام 2010، قرر الاتحاد العراقي للعبة إنهاء خدمات الدكتور قحطان جليل المدرب في مدرسة شيخ المدربين عمو بابا التابعة للاتحاد.

وقال جليل في حديث خص به "راديوا سوا" إن تسميته عضوا في اللجنة التحقيقية كان سببا رئيسا وراء القرار، مشيرا إلى أن اتحاد الكرة طالبه بالتنحي عن القضية:

"تكليفي من قبل أمانة مجلس الوزراء بأن أكون عضوا في اللجنة التحقيقية، المشكلة للبحث في اسباب خروج المنتخب العراقي من تصفيات كأس العالم بكرة القدم، ومارافق مباراتنا امام قطر وما يخص قضية العسل الملكي، وتعاطي مادة الاوزون ومالها من تأثيرات سلبية على اللاعبين، الحقيقة كان لها اثرا وورقة ضغط علي كوني اعمل مدربا في المدرسة الكروية التي يشرف عليها شيخ المدربين عمو بابا وقد سبق القرار بعض الامور لكي اتخلى عن عضويتي في اللجنة واجراء التحقيق".

من جانبه رفض مديرالمدرسة الكروية شيخ المدربين عمو بابا التخلي عن الدكتور قحطان جليل كونه من أكفأ المدربين العاملين لديه وأن تكليفه بالمهمة كان من قبل الحكومة، مطالبا اعضاء الاتحاد العراقي لكرة القدم بالاستقالة الجماعية:

" قحطان من الخيرين من الجيدين وأعتقد أن لا أحد يرفض عندما يكلف بمهمة من قبل الحكومة او من قبل اللجنة المؤقتة لادارة الرياضة في العراق ويجب على من اتخذوا القرار أن يعيدوا النظر بأنفسهم ويأخذوا قرار ابعادهم عن الاتحاد وليس لقحطان الذي هو من اشد المدربين اخلاصا في عمله بالمدرسة ولم يحدث أن غاب يوما بل هو من احسن الناس الذين يعملون في الرياضة".

تجدر الاشارة إلى أن الدكتور قحطان جليل يعمل استاذا في كلية التربية الرياضية التابعة لجامعة بغداد أضافة لعمله مدربا في المدرسة الكروية منذ تأسيسها في العام 2000 وسبق له القيام بإدارتها أثناء غياب شيخ المدربين عمو بابا لتلقي العلاج خارج العراق.

التفاصيل من من مراسل "راديو سوا" في بغداد ضياء النعيمي:
XS
SM
MD
LG