Accessibility links

الأمم المتحدة تطلق مبادرة للرد على التغيرات المناخية


أطلقت الأمم المتحدة مبادرة برنامج الأمم المتحدة للبيئة مدتها عامان مؤكدة أنها ستعزز البحث في أدوات تسويق مثل المشروع الأوروبي لمقايضة انبعاثات الكربون الذي بدأ في 2005 لمساعدة البيئة.

وقال اتشيم شتاينر المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة إن سبب المبادرة أن الجهود السياسية لمكافحة التلوث وحماية الغابات وتفادي التغيرات المناخية أثبتت أنها غير كافية على الإطلاق على حد تعبيره.

وأشار إلى أن صفقة ضخمة لإنقاذ القطاع المالي جرى تعبئتها في أربعة أسابيع فقط في حين أن الرد على التغيرات المناخية بطئ.

وقفز حجم الاقتصاد العالمي إلى أكثر من المثلين في الفترة من 1981 الى 2005 لكن 60 بالمئة من الأنظمة البيئية في العالم.
و تعرضت على سبيل المثال مصايد الاسماك والغابات، لأضرار او استخدام جائر.

وقال شتاينر إن الاتفاقية التي تحل محل بروتوكول كيوتو، وهي المعاهدة العالمية الرائدة في مجال مكافحة تغير المناخ، والتي من المنتظر أن يتم الاتفاق عليها في كوبنهاغن بحلول نهاية العام القادم تبدو أبعد مما كانت قبل عام مضى.

وأكد البعد عن التوصل إلى اتفاقي في كوبنهاغن أكثر مما أكثر مما كان العالم عليه عند انتهاء مؤتمر بالي، في إشارة إلى إطلاق محادثات بشأن معاهدة جديدة في ديسمبر/كانون الأول الماضي في اندونيسيا.

وأكد صعوبة التوصل إلى اتفاق مؤكدا أن الصعوبة تكمن في أنه لا يوجد اتفاق يقوم على أساس المصلحة الوطنية فقط. وأشار إلى أن مستويات التمويل التي يجري مناقشتها الآن لا تكفي بالمرة بما يسمح بأن يخرج مثل هذا الاتفاق إلى النور على حد تعبيره.
XS
SM
MD
LG