Accessibility links

استطلاع للرأي يظهر أن أكثرية ساحقة من الأوروبيين تؤيد انتخاب أوباما للرئاسة الأميركية


كشف استطلاع للرأي لشبكة فرانس 24 وصحيفة انترناشونال هيرالد تريبيون الجمعة، أن أكثرية ساحقة من الأوروبيين ولاسيما الفرنسيين والألمان منهم، يؤيدون انتخاب مرشح الحزب الديموقراطي باراك أوباما رئيسا للولايات المتحدة.

وأضاف هذا الاستطلاع الذي أجرته عبر الانترنت على عينة من ستة آلاف شخص مطلع أكتوبر/تشرين الأول، مؤسسة هاريس انتراكتيف في خمس دول أوروبية، أن 78 بالمئة من الفرنسيين الذين سئلوا عن آراءهم و72 بالمئة من الألمان و68 بالمئة من الأسبان و66 بالمئة من الايطاليين و48 بالمئة من البريطانيين، يأملون في انتخاب المرشح الديموقراطي للرئاسة الأميركية أوباما.

ولم يحصل الجمهوري جون ماكين إلا على أصوات 1 من الفرنسيين، و 5 من الألمان و8 من الأسبان.

وذكرت فرانس 24 أن هذا التفضيل الواضح مرده إلى شخصية المرشح الديموقراطي والقيم التي يجسدها وقدرته على أتباع سياسة مغايرة للسياسة الأميركية الحالية.

وأضافت أن الأوروبيين يعتبرون إيجاد حل ايجابي في أفغانستان والعراق هو الملف الأول.

لكن إذا كان باراك أوباما هو الأجدر من سواه في نظر الأوروبيين لمعالجة هذين الملفين والأزمة الاقتصادية والتغير المناخي، فان جون ماكين يتمتع قبل كل شيء بصدقية عالية حول المسائل الأمنية ومكافحة الإرهاب، كما قالت فرانس 24.

أوباما يتقدم على ماكين في الصين

وفي نفس السياق، قالت وسائل إعلام حكومية صينية يوم الخميس إن باراك أوباما مرشح الحزب الديموقراطي في انتخابات الرئاسة الأميركية يتمتع بمعدل تأييد بلغ 75 بالمئة بين الصينيين ووصفه محلل بأنه يجسد الحلم الأميركي.

وكانت هذه هي نتيجة استطلاع للرأي أجرته السفارة الأميركية على شبكة الانترنت على موقع صحيفة تشاينا ديلي.

كما أظهر مسح آخر أصدرته هورايزون ريسيرتش أن اوباما يتمتع بتأييد قوي في الصين على منافسه الجمهوري جون ماكين.

ويرى محللون أن النمو الاقتصادي السريع في الصين والنفوذ السياسي المتزايد في المنطقة ينافس القوة الأميركية في آسيا. لكن البلدين يتمتعان بصفة عامة بعلاقات ودية وإن كانت تحدث من وقت لآخر خلافات بشأن حقوق الإنسان والتجارة وسلامة الغذاء والدعم الأميركي لتايوان التي تعتبرها الصين أراض تابعة لها.

وفي المسح الذي أصدرته هورايزون وشمل 2791 شخصا تتراوح أعمارهم بين 18 و60 عاما في سبع مدن كبرى وسبع بلدات تفوق أوباما على مكين بفارق بلغ 17.8 بالمئة.

وقال سونج جيوان الذي قام بتحليل المسح للصحيفة ربما كان عمره وطاقته بل وربما مظهره الذي يعبر عن الحلم الأميركي من الأشياء التي تروق أكثر للصينيين.

وزاد تقدم اوباما على مكين إلى 12 نقطة بسبب تزايد انتقال المستقلين والنساء إلى تأييده وفقا لاستطلاع الرأي الذي أجرته وكالة أنباء رويترز وسي-سبان ومعهد زغبي والذي نشر يوم الخميس.
XS
SM
MD
LG