Accessibility links

استطلاعات الرأي تظهر تزايد شعبية أوباما بين ناخبي بوش والنساء واليهود


أظهرت أحدث استطلاعات للرأي تزايد شعبية مرشح الحزب الديموقراطي للرئاسة الأميركية باراك أوباما على منافسه الجمهوري جون ماكين ولاسيما بين الناخبين الذين صوتوا للرئيس بوش في الانتخابات الماضية.

وكشف استطلاع أجرته صحيفة نيويورك تايمز بالاشتراك مع شبكة CBS أن 52 بالمئة من الذين استطلعت آراؤهم سيصوتون لأوباما في حين قال 39 بالمئة إنهم سيصوتون لماكين.

وأظهر استطلاع آخر أجرته وكالة رويترز وC- Span ومعهد زغبي، نشرت نتائجه اليوم الجمعة أن أوباما يتقدم على ماكين بفارق 10 نقاط.

وحصل أوباما في هذا الاستطلاع على تأييد 51 بالمئة من تأييد الناخبين المحتملين مقابل 41 بالمئة لماكين.

وواصل أوباما تقدمه بين النساء والناخبين المستقلين وهما جماعتان من المتوقع أن تلعبا دورا محوريا في انتخابات هذا العام.

حيث أظهر الاستطلاع تقدم أوباما بين الناخبين المستقلين بنسبة 56 بالمئة مقابل 30 بالمئة في حين تدعم النساء أوباما بفارق 20 نقطة حيث حصل على 58 بالمئة مقابل 38 بالمئة. وتقدم أوباما أيضا بين الناخبين الكاثوليك بفارق 22 نقطة وبين البروتستانت غير الإنجيليين بنسبة 48 بالمئة مقابل 44 بالمئة.

وأظهر كذلك الاستطلاع دعم الإنجيليين لماكين بنسبة 60 بالمئة مقابل 34 بالمئة لاوباما. واحتفظ ماكين بفارق ستة بالمئة بين الناخبين البيض وعاد مجددا ليتعادل مع أوباما بين الناخبين الذكور بنسبة 45 بالمئة لكل منهما.

وحصل أوباما الذي سيكون في حال فوزه أول رئيس من أصول إفريقية على نسبة 94 بالمئة من أصوات الأميركيين من أصول إفريقية و70 بالمئة من أصوات ذوي الأصل اللاتيني.

كما أظهر الاستطلاع أنه استمر في الحصول على 20 بالمئة من أصوات المحافظين مقابل حصول ماكين على خمسة بالمئة فقط من الدعم بين الليبراليين.

74 بالمئة من الأميركيين اليهود يؤيدون أوباما

من ناحية أخرى، أظهر استطلاع جديد للرأي أجراه معهد غالوب ونشرت نتائجه صحيفة هآرتس في عددها اليوم الجمعة، أن الناخبين اليهود يؤيدون أوباما أكثر من جون ماكين، حيث قال 74 بالمئة من الناخبين اليهود إنهم سيصوتون لأوباما مقابل 22 بالمئة قالوا إنهم سيصوتون لماكين.

وكشف الاستطلاع أن أعلى نسبة من الدعم لأوباما هي بين الأميركيين اليهود الذين تفوق أعمارهم 55 عاما، فيما قال أكثر من 67 بالمئة من الأميركيين اليهود الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و34 إنهم سيصوتون لأوباما.

وقال جون زغبي رئيس مؤسسة زغبي لاستطلاعات الرأي لوكالة رويترز إن الدعم لأوباما تزايد وسط أنباء اقتصادية محبطة.

وأوضح زغبي أن الأمر يتعلق بالاقتصاد وبالقضايا مثل الصحة والتعليم، وأضاف أن جزءا من ذلك يمكن أن يكون ببساطة أجواء الثقة حول أوباما.

حملة ماكين في فلوريدا

في هذه الأثناء، واصل ماكين مساعيه لتأمين فوزه بولاية فلوريدا التي بدأت فيها عمليات التصويت المبكرة.

وقال ماكين عقب لقائه بعض أصحاب المشاريع التجارية الصغيرة في هذه الولاية "التقينا بعض أصحاب المشاريع الصغيرة الذين يواجهون المشاكل نفسها في شتى أنحاء أميركا مثل الحصول على القروض، وإطلاق مشاريعهم والإبقاء على موظفيهم وضمان التأمين الصحي لهم. وهم لا يريدون أن يتم إجبارهم على المشاركة في نظام صحي تديره الحكومة كالذي يطرحه باراك أوباما."

من جانبه، جدد المرشح الديموقراطي لمنصب نائب الرئيس جوزيف بايدن انتقاداته للأساليب التي يتبعها ماكين خلال حملته.

وقال بايدن "في الوقت الحالي، تتبادل حملاتنا الهجمات وهناك حالة صدام بيننا. ولكن ما يقلقني هو أن حملة ماكين باتت تستخدم أسلوبا مألوفا لدينا وبدأت تفقد السيطرة قليلا. اليوم فقط، حاول جون ماكين مقارنة باراك أوباما بجورج بوش. هذا أمر يصعب تصديقه، هل سيقوم ماكين بتشبيهي بدك تشيني في المستقبل؟"
XS
SM
MD
LG