Accessibility links

logo-print

الكربولي: التوقيع على الاتفاقية الأمنية في ظل الأوضاع الراهنة خطيئة سياسية


أبدت جبهة التوافق ترحيبها بما تضمنته مسودة الاتفاقية العراقية الأميريكية، فيما دعت كتلة الائتلاف إلى اعادة النظر في عدد من الفقرات لحصول توافق وطني حولها.

فقد رحب النائب عن جبهة التوافق عمر عبد الستار الكربولي بنص الاتفاقية الذي وصفه بغير المسبوق لما يتضمنه من بنود تخدم مصالح العراق، مشيرا في حديث لـ"راديو سوا" إلى أن توقيع الاتفاقية في ضل غياب التوافق الوطني حولها يعد خطيئة سياسية، على حد قوله.

"النص نص جيد عليه ملاحظات نعم لكنه يعتبر نصا غير مسبوق هناك جدولة وهناك انسحاب وهناك خروج من البند السابع وهناك صلاحيات قانونية، لو أن هناك توافقا وطنيا لكان نصا عراقيا يخدم المصلحة الوطنية، في ظل أجواء المغالبة المحلية والإقليمية والدولية على السلطة والنفوذ في العراق انا اعتبر التوقيع على النص خطيئة سياسية".

النائب عن الائتلاف كمال الساعدي نفى وجود أي اعتراض على الاتفاقية داخل كتلته ماعدا بعض الفقرات التي تحتاج إلى إعادة النظر بها، موضحا بقوله:

"المادة 12 الفقرات 5 - 6 - 7 -9 -10 والمادة 22 الفقرة 4 والماده 25 الفقرات 4 -5 هذه المواد هناك رؤيا عنها لكتلة الائتلاف إذا ما تم تصحيحها والملاحظات الأخرى لدى الكتل السياسية فإن مجلس النواب والحكومة بشكل عام ستوافق على الاتفاقية وبالتالي أنفي أن هناك كتلا في الائتلاف رفضت الاتفاقية جملة وتفصيلا".

ولم تخرج الاتفاقية حتى الآن من دائرة النقاش الحكومي داخل مجلس الوزراء الذي أوصى بإدخال بعض التعديلات عليها، الأمر الذي واجه اعتراضا من قبل الادارة الأميركية التي حذرت من مغبة التأخر في التوقيع على الاتفاقية.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد ظافر أحمد:
XS
SM
MD
LG