Accessibility links

logo-print

علاوي يدعو إلى تأجيل توقيع الاتفاقية الأمنية لإجراء تعديلات


شدد رئيس القائمة العراقية إياد علاوي على أن هناك ثغرات في الاتفاقية الأمنية التي من المؤمل أن توقع بين بغداد وواشنطن، داعيا في لقاء مع "راديو سوا" إلى تأجيل توقيع الاتفاقية لحين توضيح النقاط التي رأى أنها أغفلت في الاتفاقية.

وأوضح علاوي قائلا: "هناك قضايا تتعلق بحماية الأموال العراقية في الخارج من المطالبات والديون وهذا غير وارد في الاتفاقية، وهناك تباين بين النسختين العربية والانجليزية في الترجمة، وهناك ملاحظات تتعلق بالولاية القضائية، وهناك أمور غير واضحة وغير معرفة في الاتفاقية على سبيل المثال ما هي القوى المقاتلة وما هي القوى الساندة وهناك ملاحظات أخرى ولهذا ينبغي إعطاء فسحة من الزمن لمناقشة هذا الأمر".

وقلل علاوي من شأن النقاشات التي تدور بين القادة السياسيين في المجلس السياسي للامن الوطني حول الاتفاقية الامنية، معربا عن اعتقاده بأن تغييب لجنتي الأمن والدفاع والعلاقات الخارجية البرلمانيتين عن المفاوضات مع الجانب الأميركي كان أمرا خاطئا، موضحا بقوله:

"لا أتوقع أن المجلس السياسي بشكله الحالي يمكن أن يحقق قفزة نوعية، لهذا أنا أعتقد أنه كان من المفترض أن يكون السياق الطبيعي عرض هذه الاتفاقية على القوى السياسية من خلال عرضها طيلة فترة النقاشات والمفاوضات على لجنة الأمن والدفاع ولجنة العلاقات الخارجية وعندما نصل إلى مرحلة تقديم الاتفاقية إلى مجلس النواب نكون قد مهدنا لذلك من خلال الحوارات والنقاشات والتداخلات".

وانتقد علاوي عدم إبلاغ دول الجوار بنية العراق في عقد الاتفاقية مع واشنطن، مشيرا إلى أن هذا الأمر دفع بتلك الدول إلى اتخاذ مواقف متشنجة تجاه الاتفاقية في إشارة إلى الرفض الايراني للاتفاقية.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد أحمد جواد:
XS
SM
MD
LG