Accessibility links

مساع لتحسين صورة واشنطن التي شوهتها أخطاء جنودها في العراق


بدأت الولايات المتحدة أخيرا مساعي تهدف لتحسين صورتها التي شوهتها أخطاء ارتكبها الجنود الأميركيون اثر دخولهم بغداد عاد 2003، بسبب افتقارهم إلى الخبرة في مجال العلاقات العامة، كما ذكرت صحيفة "يو أس أي توداي" في عددها الصادر الجمعة.

وعدت الصحيفة تبرُع واشنطن بمنحة بقيمة 14 مليون دولار لإعادة تأهيل المتحف العراقي وإهداء نمرين بنغاليين إلى حديقة الحيوانات في بغداد جزءً من الجهود الرامية لتلميع صورة الولايات المتحدة لدى العراقيين، وفقا للصحيفة.

ونسبت الصحيفة إلى وزير الثقافة ماهر الحديثي القول إن المنحة الأميركية تظهر التطور الكبير الذي طرأ على العلاقات بين بغداد وواشنطن.

وكانت عمليات النهب التي طالت المتحف العراقي وعدم تصدي القوات الأميركية للصوص أثارت خيبة أمل عميقة لدى العراقيين وأفقدتهم الثقة بإمكانية أن تقوم هذه القوات بحمايتهم لاحقا، كما يقول هاشم حسن أستاذ الفلسفة والإعلام في جامعة بغداد.

وتحولت الصور التي تناقلتها وكالات الأنباء العالمية لقاعات المتحف المنهوبة، إلى رمز لإخفاق الإدارة الأميركية في وضع أي خطط للتعامل مع الأوضاع في العراق بعد إسقاط النظام السابق.

ومع أن آدم إيرلي المتحدث باسم السفارة الأميركية في بغداد، ينكر أن تكون المنحة رمزا للاعتذار أو للاعتراف بالخطأ فإن العراقيين، كما تقول الصحيفة، يرون الأمور من زاوية أخرى.

يقول عبد الزهرة الطالقاني المتحدث باسم وزارة السياحة والآثار، إنه من المفيد أن يقوم المرء بتصحيح أخطائه، وخاصة إذا كانت غير مقصودة، كما جاء في الصحيفة.

XS
SM
MD
LG