Accessibility links

logo-print

الأطباء في ألمانيا يعانون من الإدمان بسبب ضغوط العمل


كشفت دراسة أجريت مؤخرا في ألمانيا أن نسبة الأطباء الذين يعانون من أمراض نفسية شهدت ارتفاعا جراء كثرة ضغوط العمل التي يتعرضون لها بشكل يومي.

وفي ضوء هذه المعطيات يتوقع الخبراء أن تصبح نسبة 10 إلى 15 بالمئة من الأطباء في ألمانيا مدمنة على الكحول أو العقاقير.

هذا وقد كشف استطلاع للرأي شمل 900 طبيبة أن غالبية الطبيبات يعانين من ضغوط العمل المتمثلة في ساعات العمل الإضافية وكثرة المناوبات الليلية.

وأشارت الدراسة إلى أن نسبة الطبيبات اللاتي يقدمن على الانتحار تفوق خمس مرات نسبة حالات الانتحار بين العاملات في وظائف أخرى، بينما تتضاعف النسبة بين الأطباء الرجال بمقدار ثلاث مرات.

وذكرت الدراسة التي نشرت في مجلة ألمانية أن عدد الأطباء الذين ينتحرون سنويا في ألمانيا يصل إلى 200 طبيب.

وأكد أحد خبراء الأمراض النفيسة الجسدية تزايد عدد الأطباء الذين يعانون من أمراض ناجمة عن ضغوط العمل.

وقال البروفيسور شتيفان آرينز إن كل مريض من بين تسعة مرضى يعمل طبيبا، ومن أكثر الأطباء الذين أعالجهم الأطباء النفسيين وأطباء التخدير.

وأشار آرينز إلى أن الكثير من الأطباء يخجلون من الذهاب إلى طبيب آخر لتلقي العلاج.

هذا وقد أكد الخبراء أن 10 بالمئة من الأطباء الألمان يعانون من مشكلات صحية ونفسية ناجمة عن ضغوط العمل أو معرضين بشدة للإصابة بها وأن الإقدام على الانتحار لن يكون مستبعدا بالنسبة لهم.

XS
SM
MD
LG