Accessibility links

logo-print

أعداد كبيرة من المسيحيين تلجأ لسوريا هربا من القتل والتهجير


أكدت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة نزوح أكثر من 400 من مسيحيي الموصل الى سوريا خلال الايام القليلة الماضية.

وقالت الناطقة باسم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في الشرق الاوسط وشمال افريقيا عبير عطيفة إن أغلب هؤلاء نزحوا إلى مدينة القامشلي شمال سوريا بعد أن أصبحوا غير امنين، موضحة في اتصال هاتفي اجراه معها "راديو سوا" من العاصمة المصرية القاهرة:

"هنالك اكثر من 400 عراقي من اصل مسيحي موجودين الآن في سوريا وصلوا في الأيام الأخيرة بعد تعرضهم للاضطهادات، الكثير منهم ذكر أن الأقارب أو الأهل أو الأصدقاء تم تهديدهم أو تعرضهم للقتل والارهاب، الكثير منهم ذهب ولجأ الى الكنائس الموجودة في منطقة القامشلي في سوريا، بعضهم يقيم مع اصدقاء وعائلات اخرى في سوريا".

وتحدثت عطيفة عن الاجراءات التي اتخذتها المفوضية بشأن العوائل النازحة الى سوريا قائلة:

"المفوضية على اتصال بهم حيث قامت بتقديم بعض المساعدات المادية بصورة اضافية وتم تقديم المساعدات الغذائية لهم، والآن يتم تسجيلهم بصورة سريعة، المساعدات المادية تم تقديمها بصورة استثنائية بهدف مساعدة الكثير منهم على الحصول على مسكن حتى تستقر الاحوال">

واعربت عطيفة عن اعتقادها بأن نزوح العوائل المسيحية إلى سوريا سيكون بشكل مؤقت:

"الكثير من هؤلاء النازحين هم من اللذين صمدوا أي أنهم لا يرغبوا بترك العراق، وهم في مقابلات التسجيل قال الكثير منهم إنه كان بإمكانهم الخروج من العراق من البداية كما خرج الكثير ولكنهم فضلوا البقاء وقرروا أن لا يتركوا العراق، ولكن بعد أن ازدادت الاحوال سوءً في مدينة الموصل خلال الأيام الاخيرة بعضهم اخذ قرار بترك العراق، الكثير منهم ترك عائلاته في العراق، هنالك على سبيل المثال حالة تركت والدتها في العراق، ولذلك أنا أعتقد أن وجود الكثير منهم في سوريا بصورة مؤقتة".

وعن أعداد العراقيين الموجودين في سوريا قالت عطيفة: "آخر تقديرات الحكومة السورية عن اعداد العراقيين الموجودين فيها في الوقت الحالي عددهم يصل من حوالي 800 الف الى مليون ونصف المليون، الرقم كبير ولكن ليست لدينا اية احصائية دقيقة تدلنا عن عدد العراقيين الموجودين في سوريا، هنالك اكثر من 220 الف عراقي مسجلين لدى مكاتب المفوضية كلاجئين وطالبي لجوء في انحاء سوريا كافة".

وكانت اكثر من الفي عائلة مسيحية وبحسب احصائيات حكومية تركت مدينة الموصل الى القرى النائية خلال الاسابيع الماضية خوفا على حياة افرادها بعد عمليات استهداف طالت اماكن سكناهم وعملهم في تلك المدينة.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد حيدر القطبي:
XS
SM
MD
LG