Accessibility links

الرئيس بوش يعرب عن ارتياحه للتوقيع على بروتوكول انضمام ألبانيا وكرواتيا إلى حلف الأطلسي


أعرب الرئيس بوش عن ارتياحه العميق للتوقيع على بروتوكول انضمام ألبانيا وكرواتيا إلى حلف الأطلسي وقال في مراسم أقيمت في البيت الأبيض إنه يرحّب بانضمام دول البلقان إلى الحلف، بعدما نفضت عنها النزاعات والحروب.

"في غضون عقد واحد حوّلت هذه المنطقة نفسها من أرض تستعر فيها الحروب إلى مساهم في إحلال السلام والاستقرار الدوليين. وأميركا تتطلع إلى اليوم الذي يضم فيه الحلف كل دول البلقان."

وجدد بوش تأييد أميركا لانضمام أوكرانيا وجورجيا.

"اليوم أجدد التزام الولايات المتحدة بتطلعات الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي التي تعبّر عنها أوكرانيا وجورجيا والبوسنا والهرسك ومونتينيغرو."

وقال بوش إن أبواب الحلف تبقى مفتوحة أمام صربيا لو أرادت ذلك.

ووصف بوش المناسبة بأنها لحظة خاصة في قصة الحرية الإنسانية المفعمة بالأمل. وأضاف:

"إننا باحتفال اليوم نحتفل بديموقراطيتين يافعتين نشيطتين تسعيان إلى تحمل مسؤوليات جديدة في زمن الإرهاب وحقبة حرب."

وقال بوش إن انضمام هاتين الدولتين إلى حلف الأطلسي يعني تعزيز تحالفات أميركا ومدّها إلى دول كانت إلى زمن قريب مقيّدة بأصفاد الشيوعية. أضاف:

"إن شعبي ألبانيا وكرواتيا يساعدان على تقريب العالم من انتصار عظيم للتاريخ وهو أوروبا مكتملة وحرة وتنعم بالسلام. "

أما الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ياب دي هوب شيفر فقال إن الحلف يرحب بانضمام ألبانيا وكرواتيا وأن أبوابه مفتوحة أمام أي دولة أوروبية تريد أن تحذو حذوهما. أضاف:

"فأوروبا التي نسعى إلى بنائها يجب أن تكون قارة تكون دولها قادرة على تقرير مستقبلها بنفسها لا أن ترى الآخرين يقررون لها مستقبلها."

وقد شدد الأمين العام على أن الحلف الذي أنشئ قبل 60 عاماً لا يزال يشكل حاجة للأمن العالمي كما كان يشكلها حين تم إنشاؤه.
XS
SM
MD
LG