Accessibility links

بان كي مون يؤكد تركيز المنظمة على التنسيق مع دول العالم للحيلولة دون تفاقم الأزمة الاقتصادية الدولية


أكد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أن المنظمة الدولية تركز جهودها على التنسيق مع سائر دول العالم للحيلولة دون تفاقم الأزمة الاقتصادية الدولية. وقال بان:

"لمنع أزمة اليوم من أن تتحول إلى كارثة الغد، فإننا نلتزم بإظهار مبادرة في قيادة التحرك والتنسيق."

وشدد بان في أعقاب اجتماعه بمجموعة من الخبراء والأكاديميين الاقتصاديين الأميركيين والدوليين على ضرورة الاستمرار في الالتزام بأهداف التنمية.

"إننا نعبر عن التزامنا الكامل بقضية التنمية الاقتصادية وسنفعل ما في وسعنا للتعامل مع انعكاسات هذه الأزمة العالمية."

وأعرب بان عن أمله في أن تؤدي القمة الاقتصادية العالمية التي تعقد في واشنطن منتصف الشهر المقبل إلى تحرك جماعي يفضي إلى تخفيف وطأة الأزمة، ودعا الأطراف المشاركة في جولة الدوحة لمحادثات التجارة الحرة إلى انجاز المحادثات لتوقيع الاتفاقية.


كما أعلن بان عن ارتياحه لتحديد موعد ومكان لانعقاد قمة مجموعة العشرين التي دعا إليها الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي والتي تضم أبرز الدول الصناعية والدول المستهلكة.

وقال بان في ختام محادثات عقدها في الأمم المتحدة مع خبراء اقتصاديين إن الاجتماع ركز على الأزمة المالية والاقتصادية العالمية

"اتفقنا على أننا نواجه احتمالات استمرار الاضطراب في أسواق المال العالمية يرافقها خطر حقيقي لحلول انحسار اقتصادي عالمي."

وأعرب بان عن خشيته من أن يظهر التأثير الأكبر للأزمة العالمية في الدول الأكثر فقراً.

"إن الذين سيواجهون الصعوبات الأكبر سيكونون الأقل مسؤولية عن وقوع هذه الأزمة، أي الدول الفقيرة النامية."

وشدد بان على أن معالجة الأزمة تستدعي تضامناً وتنسيقاً عالميين وأن الأمم المتحدة مصممة على القيام بدور أساسي في التنسيق العالمي.
XS
SM
MD
LG