Accessibility links

logo-print

باروسو يتوقع صدور قرارات ملموسة ومهمة عن قمة مجموعة العشرين منتصف الشهر القادم


اعتبر رئيس المفوضية الأوروبية خوسيه مانويل باروسو انه من الممكن أن تصدر "قرارات ملموسة ومهمة" عن قمة مجموعة العشرين في 15 نوفمبر/تشرين الثاني في واشنطن حول الأزمة المالية، وذلك في ختام قمة اسيا-اوروبا المعروف اختصارا بـ أسيم في بكين.

وقال باروسو "انطلاقا من الاتصالات الثنائية التي جرت خلال هذه القمة، أرى نشوء تفاهم سيجعل من قمة واشنطن مؤهلة لاتخاذ قرارات ملموسة ومهمة".

اتفاقية بريتون وودز جديدة

ورأى باروسو أن الأزمة الحالية تشكل فرصة لوضع اتفاقية "بريتون وودز جديدة"، في إشارة إلى الاتفاقيات التي حددت قواعد اللعبة في نظام مالي دولي جديد في يوليو/تموز 1944 في بلدة بريتون وودز الأميركية.

وأضاف رئيس المفوضية الأوروبية "قبل عام أو بضعة أشهر، لم تكن هذه الإمكانية أمرا واقعيا بصراحة".

وقال باروسو "الآن أرى أن هناك رغبة حقيقية. وان توافق كل القادة الاسيويين بهذه السرعة مع المبادئ التي قدمناها في هذه القمة في بكين يعتبر إثباتا جيدا لإمكانية التوصل إلى تفاهم".
لكن باروسو رأى انه ينبغي التحرك بسرعة.

واشنطن توافق على عقد القمة بتحفظ

وبعدما أبدت تحفظها حيال فكرة عقد قمة طالب بها أوروبيون، عادت الولايات المتحدة ووافقت على تنظيمها.

ويريد الأوروبيون إصلاحا حقيقيا وكاملا وهم يعرضون تنظيما أكثر حزما، ونوعا من المراقبة العالمية للأسواق يمكن إيلاؤها لصندوق النقد الدولي. إلا أن الأميركيين متحفظون على ما يبدو.

وقد حذر الرئيس بوش من أن أي إصلاح قد يهدد حسن سير الرأسمالية الديموقراطية.

XS
SM
MD
LG