Accessibility links

logo-print

نائب صدري: نتوقع اغتيال نوابنا لرفضهم الاتفاقية الأمنية


جدد الناطق باسم الكتلة الصدرية أحمد المسعودي اتهامات كتلته للقوات الأميركية بالوقوف وراء مقتل النائب عن الكتلة صالح العكيلي، مشيرا إلى أن هذا الاستهداف جاء لترهيب الكتلة وبقية النواب الرافضين للاتفاقية الأمنية مع الولايات المتحدة الأميركية.

وفي حديث مع "راديو سوا" استبعد المسعودي وجود دوافع سياسية أو انتخابية وراء عملية الاغتيال، وقال: " هذا الاستهداف تم لرتهيب الكتلة الصدرية وابناء التيار الصدري بسبب مواقفهم المتصلبة جدا تجاه الاتفاقية وتوقيعها، ولا أعتقد أن الأمر له علاقة بالانتخابات لأن الانتخابات محلية وبالتالي كل محافظة لها ظروفها التي تختلف عن المحافظة الأخرى".

وأعرب المسعودي عن توقعه بأن تشهد الفترة المقبلة استهدافات مماثلة لأعضاء كتلته، محملا الحكومة مسؤولية حدوث مثل هذه الاستهدافات، داعيا إلى إعادة فتح منافذ مدينة الصدر:

"نتوقع هذه الاستهدافات واستهداف النواب وخاصة نواب مدينة الصدر فيما إذا حدث حادثة في المستقبل فإننا نحمل الحكومة العراقية مسؤولية ذلك كون منافذ مدينة الصدر منافذ محددة وبالتالي يمكن استهداف أي مسؤول في طريق ذهابه وعودته من مجلس النواب".

إلى ذلك طالب المسعودي الحكومة بتقديم نتائج تحقيق مقتل صالح العكيلي على البرلمان العراقي لغرض التحقق منها وإعلان قناعات الكتلة بشأن نتائج هذا التحقيق.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد عمر حمادي:

XS
SM
MD
LG