Accessibility links

المرشح الديموقراطي أوباما والجمهوري ماكين يتواجهان في الولايات التي فاز فيها جورج بوش


يتواجه المرشحان للانتخابات الرئاسية الأميركية نهاية هذا الأسبوع في الولايات التي فاز فيها الرئيس جورج بوش عام 2004، مما قد يساعد في التحقق من التقدم الذي يسجله المرشح الديموقراطي باراك أوباما قبل أسبوع ونيف من موعد الانتخابات. ويتوقع أن يلتقي المرشحان السبت في نيو مكسيكو بجنوب غرب البلاد، وإحدى الولايات الحيوية التي حقق فيها الرئيس المنتهية ولايته فوزا متواضعا وحيث يسجل المرشح الجمهوري جون ماكين تراجعا كبيرا وفق استطلاعات الرأي.

وفي معدل وسطي لكل الاستطلاعات أجراه الجمعة موقع "ريل كلير بوليتيكس" المستقل، لا يزال اوباما يحافظ على تقدمه على المستوى الوطني بنحو ثماني نقاط 50.4 بالمئة مقابل42.5 بالمئة.

أوباما يصل إلى نيفادا بعد هاواي

ووصل أوباما صباح السبت إلى نيفادا بعدما أمضى يوما كاملا في هاواي إلى جانب جدته المحتضرة. وسيتوجه إلى نيو مكسيكو قبل أن يزور الأحد كولورادو.

وبعدما ضمن تقدما في العديد من الولايات المحسوبة أصلا على الديموقراطيين، اختار أوباما أن يخوض المعركة في ولايتي نيفادا ونيو مكسيكو.

من جهته، سيحاول ماكين شحذ همم الناخبين الجمهوريين الذين ضمنوا فوزا لبوش قبل أربعة أعوام في نيو مكسيكو. ويرفض فريق حملته الإقرار بالهزيمة في هذه الولاية، مؤكدا العلاقة الوطيدة التي تربط سناتور اريزونا بولايات الجنوب الغربي.

وقال المتحدث تاكر باوندز السبت عبر شبكة NBC إن "جون ماكين هو سناتور أريزونا منذ ثلاثين عاما وهي ولاية حدودية، إنه يعلم المشكلات العالقة".

ويحتاج المرشح الجمهوري إلى "مفاجأة اللحظة الأخيرة" أملا بتحقيق فوز في الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني، وسيتوجه أيضا إلى آيوا حيث يتراجع أيضا وفق الاستطلاعات.

وينتظر أن يصل الأحد إلى أوهايو، الولاية الحيوية التي شكلت عاملا حاسما في انتخابات 2004 وحيث الفارق ضئيل بين المرشحين بحسب الاستطلاعات.

ماكين يعتبر خطة أوباما تحاكي الشيوعية

وفي هجوم من نوع جديد على أوباما، اعتبر ماكين الجمعة أن خطة إعادة توزيع الثروات التي يروج لها المرشح الديموقراطي تحاكي الشيوعية، وهي كلمة ينظر إليها الأميركيون بازدراء.

وأظهر استطلاع لمجلة "نيوزويك" إن 39 بالمئة من الناخبين البيض المهمشين يخشون أن يضر البرنامج الضريبي لسناتور ايلينوي بالمؤسسات الصغيرة. أما 48 بالمئة من ناخبي الطبقات الوسطى أو أصحاب المداخيل العالية فيعتقدون أن هذا الموضوع يثير قلقا كبيرا.

وقال ماكين الجمعة خلال لقاء في كولورادو إن أوباما "يؤمن بإعادة توزيع الثروات، لكنه لا يؤمن بالسياسات التي تمضي قدما باقتصادنا وتؤمن وظائف"، معتبرا أن المرشح الديموقراطي "سيفرض ضرائب ونفقات".

ويلحظ برنامج أوباما زيادة الضرائب بنسبة خمسة في المئة على الفئات الأكثر ثراء وخفض الضرائب عن الآخرين.

ولم يتأخر فريق أوباما في الرد، متحدثا عن "هجمات يائسة وغير أخلاقية".

قرينتا المرشحين تشاركان في الحملات

وشاركت الجمعة زوجتا المرشحين ميشال أوباما وسيندي ماكين في الحملات.

فالأولى مثلت زوجها في لقاء في أوهايو، أكدت خلاله أنه حين يدعو المرشح الديموقراطي إلى إعادة بناء الاقتصاد وإعداد نظام صحي جديد والسماح للجميع بدخول الجامعات، فإنما يقوم بذلك لأسباب شخصية.

وقالت: "هذا لا يمت إلى السياسة بصلة، إنه أمر شخصي وأعلم انه شخصي لكل من الحاضرين هنا".

بدورها، أشارت زوجة ماكين إلى الطابع "الشخصي" لهذه المعركة الانتخابية، مذكرة بأن اثنين من أنجالها هما حاليا في الجيش.

XS
SM
MD
LG