Accessibility links

logo-print

انعقاد المؤتمر الـ 13 للأقسام الداخلية وسط آمال خروجه بنتائج مثمرة


أكدت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي عن التزامها بتحسين واقع الأقسام الداخلية في الجامعات والمعاهد العراقية، حيث أعلن الوزير عبد ذياب العجيلي في مؤتمر الأقسام الداخلية الـ 13أن هناك آليات تهدف إلى توفير الاهتمام الكافي بالأقسام الداخلية، لجعل الخدمات فيها مطابقة للخدمات التي توفرها الجامعات في دول العالم المتقدمة:

"الجامعات الرصينة في العالم تتباهى بالأقسام الداخلية، قدر اعتزازها بالرصانة العلمية. فالقسم الداخلي يجب أن يعطى أولولية في الاهتمام. وهذا شيء أساسي. وهذه هي الرؤية التي نريدها. ورسالة الوزارة بالنسبة للأقسام الداخلية هي تطويرها وتحديثها، لتبدو أكثر قدرة على تلبية الاحتياجات الأساسية المختلفة وتليق بالطالب الجامعي".

وأضاف العجيلي عن خطوات اتخذتها الوزارة لدعم الأقسام الداخلية، أوضحها في حديث لـ"راديو سوا" بالقول:

"هناك خطوات باتجاه تصحيح وضع الأقسام الداخلية. ومن بين هذه الخطوات هناك موقع الكتروني لكل قسم داخلي. وأعطينا بعض من الصلاحيات لمدراء الأقسام الداخلية، فضلا عن حضور مدراء الأقسام الداخلية اجتماعات مجالس الجامعات لمناقشة مسائل تخص السكن وليكون ثمة تواصل معهم".

وأكد مدير الأقسام الداخلية في جامعة بغداد جواد الحسني أن المؤتمر خرج برؤى واقعية للمعوقات التي تعاني منها الأقسام الداخلية في الجامعات العراقية، موضحا ذلك بالقول:

"أهم المعوقات كانت نقص الميزانية ونقص الأموال الموفرة لمديريات الأقسام الداخلية في الجامعات، وكذلك تطوير وتأهيل الكادر الإداري، وإدارات مديريات الأقسام الداخلية بشكل عام. ومن أهم الأمور التي تمخض عنها الاجتماع هي دراسة مستقبلية ستطبق على أرض الواقع بعد هذا المؤتمر بهدف استقلالية مديرية الأقسام الداخلية، وجعلها بمصاف العمادة في الجامعة، لتلافي التداخل بين الشعب والجامعات".

وسلط مدير الأقسام الداخلية في جامعة بابل محمد الناصر الضوء على أهم المشاكل التي تعاني منها الأقسام الداخلية في الجامعة، قائلا:

"أهم مشكلة تعانيها جامعة بابل هي إشغال القوات الأمنية لمعسكر مرجان الذي هو أصلا منشأة للجامعة وفيه العديد من الكليات، وهو بمثابة مدينة جامعية ومشغول منذ سنوات. ونحن طالبنا في محافل كثيرة بإخلائه وبكتاب رسمي من رئيس الوزراء. وفي الحقيقة، المعوقات تتعلق بالأصل القانوني الموضوع لمديرية الأقسام الداخلية، وهو عدم وجود ميزانية مستقلة من الوزارة لمديرية الأقسام الداخلية واستقالية مالية وإدارية".

يشار إلى أن هذا المؤتمر هو الـ 13الذي يعقده مدراء الأقسام الداخلية في الجامعات والمعاهد العراقية، بيد أن المؤتمرات السابقة عقدت دون أن تلقى التوصيات التي خرجت بها أذنا صاغية. في حين تعقد الآمال على أن يكون لهذا المؤتمر نتائج ايجابية، اعتمادا على تعهدات وزير التعليم العالي والبحث العلمي.

مراسل "راديو سوا" في بغداد ناصر محمد والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG