Accessibility links

مناقشة تشريع قانون لخدمة المرأة وتشكيل مفوضية عليا لها


ناقش مسؤولون حكوميون وممثلون عن منظمات المجتمع المدني أوضاع المرأة العراقية بعد التحولات التي جرت في العراق منذ عام 2003، فضلا عن بحث الأسباب التي تقف وراء العمليات الانتحارية التي تنفذها المرأة واستغلالها من قبل الجماعات المسلحة.

وأوضحت وزيرة الدولة لشؤون المرأة نوال السامرائي أن ورش العمل النسوية المنعقدة في فندق الرشيد في بغداد تهدف إلى الخروج بتوصيات وقرارات تخدم واقع المرأة العراقية، وقالت لـ"راديو سوا":

"توصيات ترفع إلى رئاسة الوزراء وتفعيلها مثل وضع قانون للمرأة وتحديد التوصيات التنفيذية والتحويل إلى مجلس النواب في حالة الحاجة إلى تشريع معين. وما دار من نقاش في الواقع جعل من وزارة الدولة لشؤون المرأة وزارة ذات حقيبة وسيادة، وهذا ليس الهدف الأول بالنسبة لي. المهم هو الاهتمام بقضايا المرأة. أنا أرسم لمستقبل المرأة في العراق".

ودعت عضو مجلس النواب المستقلة صفية السهيل إلى تشكيل مفوضية أو هيئة عليا للمرأة وصفت مهامها قائلة:

"يجب أن تكون هيئة مستقلة حتى عن الحكومة، وتكون من الناحية القانونية فقط كوريث لممتلكات اتحاد النساء العراقي السابق، بحيث أن تنطلق بقوة بموارد حقيقية على الأرض، وأن تستقطب الكوادر من النساء والرجال، لأن قضية المرأة هي قضية مجتمع وليس قضية مرأة، وهي المؤشر الحقيقي لديموقراطية المجتمع وديموقراطية الحكومة وديموقراطية المؤسسات وديموقراطية الدستور وتطبيقه".

وشاركت منظمة الصحة العالمية في ورشات العمل بدراسة حول العنف ضد المرأة في العراق، قدمتها ممثلة المنظمة نعيمة القصير التي كشفت عن أن المرأة العراقية أكثر عرضة في تقبل أسباب الأمراض النفسية، مشيرة في حديث لـ"راديو سوا" إلى الدراسات التي تقوم بها المنظمة للإسهام في رعاية المجتمع صحيا واجتماعيا:
"الدراسات الأولية كان جزء كبير منها عن صحة الأسرة والتركيز عن الصحة الإنجابية عن المرأة في العراق، كما درسنا العنف الجسدي الموجه ضد المرأة، فلاحظنا وجود هذه الظاهرة ولأول مرة تنشر هذه الدراسة في العراق. كما نعمل حاليا على دراسات أخرى عن الصحة النفسية بين الرجال والنساء على مستوى الأسرة".

وتأتي ورشات العمل النسوية هذه استعدادا لطرح نتائجها في المؤتمر الرابع للمرأة، الذي من المؤمل أن يعقد يوم غد الأحد بحضور رئيس الوزراء نوري المالكي وعدد من المسؤولين الحكوميين وممثليين عن الوزارات ومنظمات المجتمع المدني.
التفاصيل من "راديو سوا" في بغداد صلاح النصراوي:
XS
SM
MD
LG