Accessibility links

أمطار غزيرة في الرمادي تربك حركة السير وتغبط المزارعين


تشهد محافظة الأنبار سقوط أمطار غزيرة منذ ليلة الجمعة وحتى ساعة إعداد هذا التقرير، تسببت بارتفاع منسوب المياه داخل أزقة وشوارع مدينة الرمادي ما دفع بأصحاب المحال التجارية إلى غلق محالهم وانقطاع حركة سير المركبات والأشخاص.

عدد من الموطنيين أبدوا استيائهم إزاء انسداد شبكة تصريف المياه وانتقدوا بلدية المدينة حيث جاء في حديث لهم مع "راديو سوا":

"كل شعوب العالم يتمنون أن تهطل الأمطار لأن لها فوائد، إلا محافظتنا، يكون يوم بغيظ علينا لأن المجاري فاشلة وفاشلة جدا، وعلى ما يبدو أن هذه مشكلة مستعصية لأنها مشكلة نعاني منها منذ سنوات ولم تتمكن الدوائر المختصة أن يضعوا حل لهذه المشكلة". " المطر في كل العالم نعمة لكن علينا في الأنبار نقمة لأن المجاري مسدودة".

مصائب قوم عند قوم فوائد حيث استبشر الفلاحون والمزارعون خيرا بسقوط الأمطار بعد عام من الجفاف، وفي ذلك يقول محمد محمود عبدالله وهو صحاب مزرعة في الأطراف الشرقية لمدينة الرمادي:

"البارحة باليل رزقنا الله بالمطر بدعاء الخيرين من المحافظة ووفرنا بهذا المطر مصاريف السقي بواسطة الماطاورات التي تعمل على الوقود وإن شاء الله والخير قادم واتمنى أن يكون مطر دائم، وهذا أفضل من السقي بواسطة الآلة والكهرباء قليلة والوقود غالي".

مدير بلدية الصوفية علي ستار برر انسداد شبكة تصريف مياه الأمطار بالاضرار التي لحقت بها جراء العمليات العسكرية التي شهدتها المدينة، مشيرا إلى وجود خطة لمد شبكة جديدة ضمن تخصيصات المالية للعام المقبل، وقال:

"لدينا خطط لإعادة إعمار الصوفية وهي بصراحة تحتاج إلى كثير من الوقت بسبب تعرضها إلى أعمال تخريبة من قبل قوات الاحتلال، يراد لها الكثير من العمل، ونحن الآن نقوم ببعض الأعمال ضمن الإمكانات القليلة المتيسرة ولا نستطيع تغطية احتياج المحافظة".

هذا ولم يسبق أن هطلت الأمطار بهذه الغزارة منذ ثلاثة أعوام الأمر الذي تسبب بوقوع جفاف في المحافظة.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في الأنبار كنعان الدليمي:
XS
SM
MD
LG