Accessibility links

المالكي: لن نتسامح مع من يريد تسييس الرياضة أو إعادتها لزمن النظام السابق


استقبل رئيس الوزراء نوري المالكي السبت عددا من الشخصيات الرياضية للاستماع إلى آرائها بشأن الوضع القلق الذي تمر به الرياضة العراقية من جراء التقاطعات بين مختلف المؤسسات الرياضية.

وأكد المالكي أن الحكومة العراقية لا تسمح مطلقا لأي طرف دولي بتسييس المسألة الرياضية، مشيرا إلى وجود خطوط حمراء لا يمكن تجاوزها مطلقا، ومؤكدا تحمل الحكومة مسؤولية دعم هذا القطاع:

"نشارككم القلق على الواقع الرياضي وقطعا نتحمل المسؤولية في دعم هذا القطاع الحيوي والأساسي، وهذا القطاع من طبيعته لا يمكن أن يكون مسيسا، ولا يمكن أن يكون طائفيا، ولا يمكن أن يكون عرقيا، وثقوا بالله أننا لن نتسامح مع أي طرف حتى وإن كان دولي إذا أراد أن يسيـّس الرياضة أو يعنصر الرياضة أو يعيد الرياضة والشباب إلى زمن النظام السابق".

من جانبه أكد وزير الشباب والرياضة أن حديث رئيس الوزراء كان دعما مباشرا لتوجهات الوزارة خلال الفترة الماضية، واختبارا لما سوف تنجزه خلال الفترة المقبلة:

"رئيس الوزراء كان واضحا عندما حدد للمرة الثانية الخطوط الحمراء التي كنا حددناها من قبل وبالتالي فإنه اختبار جديد بأن العمل الحاصل عمل منظم ومرتب ويصل إلى نتائج".

الصحافي الرياضي إياد الصالحي عبر عن أمله في أن تكون صورة ماحصل من تقاطعات في الوسط الرياضي قد توضحت أمام رئيس الوزراء، معربا عن أمله في أن تجد لجنة الخبراء التي شكلت على خلفية اللقاء، حلولا ناجعة لإنهاء الأزمة :

"في الوقت الذي نثمن فيه هذا اللقاء لأننا نحتاج إلى تفعيل مسألة الحوار وإن شاء الله أن تشكيل خلية الحل وليس خلية الأزمة هو الحل الأمثل لحل كل تداعيات هذه الازمة".

فيما أشارت الدكتورة إيمان عبد الأمير إلى ضرورة تفعيل القرارات التي اتخذت على خلفية اللقاء، من دون أن يطالها الإهمال:

"وضع الرياضة بهذا الشكل لا يطمئن، نحن نريد إجراءات لا نريد كلام فقط ولقد تعودنا منذ أربع أو خمس سنوات على لقاءات، زائدا قرارات، لكننا لم نجد أي تطبيق، نحن نريد أن يطبق الكلام الذي نسمعه ونطالب بأن تأخذ الآراء بنظر الاعتبار".

تجدر الإشارة إلى أن لقاء المالكي مع أكثر من 50 شخصية رياضية يأتي قبل يوم واحد فقط من اجتماع دعت إليه أمانة مجلس الوزراء صباح الأحد لمناقشة أزمة انتخابات اتحاد كرة القدم وايجاد السبل الكفيلة لحلها.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد ضياء النعيمي:
XS
SM
MD
LG