Accessibility links

logo-print

المستوطنون الإسرائيليون يهاجمون ممتلكات فلسطينية في الخليل بسبب إخلاء مستوطنة


هاجم عشرات المستوطنين اليهود ممتلكات فلسطينية في مدينة الخليل في الضفة الغربية الأحد احتجاجا على إخلاء مستوطنة عشوائية، حسب ما أفاد به سكان فلسطينيون.

وذكر شهود عيان أن عشرات المستوطنين ألقوا الحجارة على منازل فلسطينية وألحقوا أضرارا في مقبرة للمسلمين ومزقوا إطارات عدة سيارات يملكها فلسطينيون قرب مستوطنة كريات اربع.

ويحتج المستوطنون بذلك على إخلاء الجيش والشرطة الإسرائيلية مبنى يسكنه العديد من المستوطنين خارج مستوطنة حالية.

وأكد ناطق باسم الجيش الإسرائيلي أنه تم إخلاء موقع استيطاني عشوائي واعتقل العديد من المستوطنين. وأوضحت إذاعة الجيش الإسرائيلي أنه تم إيقاف خمسة مستوطنين متهمين بالاعتداء على عناصر من الشرطة الإسرائيلية.

باراك يتهم القضاء بالليونة

وانتقد وزير الدفاع إيهود باراك المستوطنين واتهم النظام القضائي بالليونة تجاه السكان اليهود في الضفة الغربية المحتلة.

ونقل مكتب باراك عنه قوله "أود أن أؤكد على خطورة هذه الأعمال والتصريحات التي يدلي بها اليمين المتطرف في المناطق" الفلسطينية المحتلة.

وأعرب باراك عن اعتقاده بأن العقوبات خفيفة للغاية وعلى النظام القانوني والقضائي الانتباه لذلك.

وتأتي هذه الأحداث غداة نشر تعزيزات من نحو 550 شرطيا فلسطينيا مسلحا في الخليل لتعزيز السلطة الفلسطينية في مواجهة حركة حماس. وأدان المستوطنون هذا الإجراء إذ يعتبرون عناصر الشرطة الفلسطينيين "إرهابيين في زي رسمي".

ويضاف هؤلاء العناصر إلى 2400 عنصر مسلح آخر منتشرين في الأساس في المدينة باستثناء الجزء من الخليل الذي يقيم فيه مئات من المستوطنين اليهود الذين سيواصل جنود إسرائيليون حمايتهم على ما أفاد به مسؤول أمني إسرائيلي.

وتعتبر الخليل بؤرة توتر بين الفلسطينيين والإسرائيليين منذ احتلالها عام 1967.
وبموجب اتفاق أبرم مع الفلسطينيين انسحبت إسرائيل العام 1997 من 80 بالمئة من الخليل ولا تزال تحتل جيبا حيث يقيم مئات المستوطنين وسط 150 ألف فلسطيني تحت حماية الجيش.
XS
SM
MD
LG