Accessibility links

logo-print

10 قتلى على الأقل في قصف جوي أميركي على مواقع لمتشددين في باكستان


قتل ما لا يقل عن 10 أشخاص يوم الأحد حين أطلقت طائرة أميركية بدون طيار صواريخ على مواقع يشتبه بأنها تابعة لمتشددين في منطقة قبلية شمال غرب باكستان، وفقا لما أعلنه مسؤولون أمنيون.

ووقعت الغارة في منطقة وزيرستان الجنوبية، معقل حركة طالبان ومقاتلي تنظيم القاعدة.

وهي تعقب سلسلة من العمليات قامت بها القوات الأميركية في الأراضي الباكستانية مما زاد من حدة التوتر بين إسلام آباد وواشنطن.

واستهدفت الصواريخ مبنى يقع بالقرب من مدينة لادها، احد أهم القطاعات التي يشرف عليها رجال زعيم طالبان بيت الله محسود المتهم بأنه العقل المدبر لاغتيال رئيسة الوزراء الباكستانية السابقة بنازير بوتو في ديسمبر/كانون الأول 2007.

ولم تتوفر أية معلومات في الحال عن أن زعيم حركة طالبان الباكستانية قد استهدف مباشرة في هذا الهجوم.
وقال مسؤول كبير في أجهزة الأمن الباكستانية إن صاروخين أصابا المبنى الذي يستعمل لأعمال تدريب ودمراه مضيفا أن المعلومات الأولية تحدثت عن سقوط ما لا يقل عن 10قتلى.

وتعذر الحصول على تأكيد فوري لهذه المعلومات من الجيش الباكستاني والتحالف الدولي بقيادته ألاميركية في أفغانستان.

وأطلقت والخميس المنصرم طائرات بدون طيار يرجح أنها أميركية، صواريخ على مدرسة لتعليم القرآن في منطقة وزيرستان الشمالية القبلية فقتلت 11 شخصا.

وفي الأشهر المنصرمة، باتت الضربات المنسوبة إلى القوات الأميركية تحصل بشكل شبه يومي على المناطق القبلية المتاخمة لأفغانستان.

من جهة أخرى، اندلعت معارك جديدة الأحد في منطقة باجور القبلية حيث قتل 11 متمردا بحسب الأجهزة الأمنية، في إطار العملية الباكستانية على طالبان والقاعدة.

كما قتل الأحد 15 شخصا بينهم حوالي 10 من طالبان في إطلاق نار في وادي سوات في شمال غرب باكستان، بحسب الجيش.

ووقع إطلاق النار عندما حاول أنصار مولانا فضل الله الذي يتزعم إحدى مجموعات طالبان الباكستانية اختطاف زعيم ديني آخر شكل مجموعة مسلحة لمواجهة طالبان، على ما أعلن مسؤول عسكري رفض الكشف عن اسمه.
XS
SM
MD
LG