Accessibility links

logo-print

محطة تلفزيون يابانية تقول إن جراحا فرنسيا توجه إلى كوريا الشمالية لمعالجة كيم جونغ ايل


ذكرت محطة تلفزيونية يابانية الاثنين أن جراحا فرنسيا توجه إلى كوريا الشمالية لمعالجة رئيسها كيم جونغ ايل.

وتثير حالة الزعيم الكوري الشمالي إشاعات عديدة لاسيما منذ تغيبه عن العرض العسكري الكبير بمناسبة الذكرى الستين لقيام نظام بيونغ يانغ في التاسع من سبتمبر/أيلول.

وقالت سلطات كوريا الجنوبية إن كيم أصيب بجلطة دماغية لكنه لا يزال يحكم البلاد. وبث تلفزيون "فودجي تي.في" الاثنين مشاهد صورتها الأسبوع الماضي في باريس وظهر فيها رجل قال إنه كيم جونغ نام، نجل كيم جونغ ايل الأكبر.

وذكرت المحطة أن كيم جونغ نام توجه إلى مستشفى في باريس لم تذكر اسمه لمقابلة طبيب متخصص في جراحة الأعصاب الذي توجه بعد ذلك إلى بيونغ يانغ برفقة وفد كوري شمالي.

وبثت "فودجي تي.في" مشاهد تظهر الجراح الذي لم تذكر اسمه وموهت وجهه، وقد صورتها عند مدخل مطار شارل ديغول في منطقة باريس بعد يومين من لقائه بكيم جونغ نام على حد قول القناة.

وردا على سؤال طرحه صحافي اكتفى الرجل بالقول إنه متوجه إلى بكين نقطة العبور الاضطرارية للمسافرين المتوجهين إلى كوريا الشمالية.
XS
SM
MD
LG