Accessibility links

logo-print

عباس يؤكد في القاهرة موافقة فصائل منظمة التحرير الفلسطينية على المقترحات المصرية


أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس الاثنين عقب محادثات أجراها في القاهرة مع الرئيس المصري حسني مبارك أن كافة فصائل منظمة التحرير الفلسطينية وافقت على المقترحات المصرية الخاصة بإنهاء حالة الانقسام بين الفلسطينيين وعلى برنامج للمصالحة الفلسطينية.

وأضاف عباس في مؤتمر صحفي في القاهرة:"إخواننا في مصر سينشرون المعلومات المتعلقة ببرنامج المصالحة الفلسطينية، وما نؤكد عليه أن كل فصائل منظمة التحرير الفلسطينية وافقت على الورقة المصرية، ونحن ندعمها."

وردا على سؤال حول ضمانات نجاح أي اتفاق تصل إليه الفصائل، قال الرئيس الفلسطيني:"ليس لدينا ضمانات إلا الدول العربية، وبالذات مصر، فهذه الدولة الشقيقة تضع ثقلها للوصول إلى مصالحة حقيقية، بالإضافة إلى بقية الدول العربية، وجامعة الدول العربية وأمينها العام".

مبادرة السلام وتصريحات بيريز

وعقب عباس على ما جرى خلال اللقاء بين الرئيس المصري والرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز في شرم الشيخ مؤخرا بخصوص المبادرة العربية للسلام، قائلا: أشكر الرئيس مبارك لأنه أثار موضوع المبادرة العربية للسلام مع بيريز.

ودعا الرئيس الفلسطيني وسائل الإعلام إلى التركيز على نشر المبادرة العربية وطرحها للرأي العام العربي والدولي، مضيفا أن المبادرة لم تعد عربية، بل أصبحت عربية- إسلامية، لكونها اعتمدت في القمة الإسلامية في طهران.

التطبيع مع إسرائيل

وشدد عباس على أنه لا يوجد تطبيع مجاني بين العرب والمسلمين وإسرائيل، وأن شرط رفع أعلام إسرائيل في الدول العربية والإسلامية هو انسحاب إسرائيل من الأراضي العربية المحتلة.

وأضاف:"هناك 57 دولة عربية وإسلامية مستعدة للتطبيع ولكن شريطة انسحاب إسرائيل من مزارع شبعا والجولان السوري المحتل، وجميع الأراضي الفلسطينية المحتلة، ولا أحد يريد التطبيع المسبق قبل قيام إسرائيل بالانسحاب من هذه المناطق، وهذا ما قاله الرئيس مبارك".

ومن المقرر أن يتوجه عباس في وقت لاحق إلى المملكة العربية السعودية السعودية لإجراء محادثات مع العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز تتعلق بتطورات الأوضاع في المنطقة وجهود تحقيق المصالحة الفلسطينية.

XS
SM
MD
LG