Accessibility links

logo-print

يديعوت أحرونوت: أزمة المال العالمية ساهمت في عودة آلاف الإسرائيليين في الخارج لإسرائيل


ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية في عددها الصادر الاثنين أن أزمة المال العالمية ساعدت في عودة آلاف الإسرائيليين المقيمين في الخارج إلى إسرائيل.

وقالت الصحيفة إن وزارة استيعاب المهاجرين في إسرائيل تتوقع عودة 15 ألف إسرائيلي إلى إسرائيل مع نهاية العام المقبل.

ونقلت الصحيفة عن المدير العام في الوزارة قوله :"رغم الظروف المؤسفة، إلا أننا سعيدون لرؤية العديد من الإسرائيليين يعودون إلى بلدهم".

ولفتت الصحيفة إلى أن الوزارة كانت قد أطلقت عام 2007 حملة لتشجيع الإسرائيليين على العودة إلى إسرائيل كجزء من احتفالات إسرائيل بالذكرى الـ60 لتأسيسها، حيث رصدت ميزانية تقدر بـ24 مليون دولار لتقديمها كحوافز للراغبين بالعودة إلى إسرائيل.

وأشارت الصحيفة إلى أن 2000 إسرائيلي عادوا إلى إسرائيل منذ شهر أغسطس/آب الماضي وحتى منتصف الشهر الجاري، بزيادة تقدر بنحو 50 بالمئة عن العام الماضي.

وتشير معلومات الوزارة إلى أن معظم العائدين إلى إسرائيل هم ممن كانوا يقيمون في الولايات المتحدة حيث شكلوا ما نسبته 64 بالمئة من العائدين. وبلغت نسبة العائدين من أوروبا 24 بالمئة، فيما عاد 12 بالمئة من بلدان أخرى مثل اليابان وفنلندا وهونغ كونغ وجزر الباهاما والكاريبي.

ونقلت الصحيفة عن تالي نافيه التي تشرف على منظمة في ولاية نيويورك تعنى بتشجيع الإسرائيليين على العودة إلى إسرائيل، قولها إن الأسابيع الأخيرة شهدت كثافة كبيرة في عدد الراغبين بالعودة إلى إسرائيل ليس في نيويورك فحسب وإنما في معظم مراكز المنظمة العشرة المنتشرة في شمال أميركا.

وتعتزم وزارة استيعاب المهاجرين في إسرائيل بالتعاون مع هيئة الضرائب شن حملة ثانية الشهر المقبل لتشجيع المزيد من الإسرائيليين على العودة إلى إسرائيل وتأمين وظائف لهم. كما دعت الوزارة البنوك الإسرائيلية التي لها فروع في شتى مدن العالم، للترويج للحملة ومساعدة الراغبين بالعودة على نقل أموالهم إلى إسرائيل بسرعة.

XS
SM
MD
LG