Accessibility links

مسؤول أميركي: الغارة داخل سوريا نجحت بقتل مساعد سابق للزرقاوي


رفض البيت الأبيض التعليق على الغارة التي نفذتها مروحيات أميركية على أحد المباني داخل قرية سورية قريبة من الحدود العراقية، في الوقت الذي أكد مسؤول عسكري أميركي رفض الكشف عن اسمه مقتل قيادي بارز في شبكة لتهريب المسلحين إلى العراق.

وقالت دانا بيرينو المتحدثة باسم البيت الأبيض في رسالة إلكترونية بعثت بها إلى وكالة الصحافة الفرنسية الاثنين إنها لن تعلق على الموضوع.

ورفض المتحدث باسم البنتاغون التعليق على الغارة قائلا للصحفيين، هذا ما لدي وبإمكانكم سؤالي عشرات المرات وستسمعون مني الجواب ذاته، وهو لا تعليق.

لكن مسؤولا عسكريا في واشنطن رفض أن تكشف وكالة أسشيوتدبرس عن اسمه، قال إن قوات خاصة نفذت عصر الأحد عملية ضد شبكة تابعة لتنظيم القاعدة تقوم بإدخال مقاتلين أجانب إلى داخل العراق، قائلا إن الأميركيين قرروا أخذ الأمور على عاتقهم والرد بطريقتهم الخاصة.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مسؤول أميركي لم يفصح عن اسمه، قوله إن قياديا بارزا يعرف بـ أبو غيداء، مسؤولا عن تهريب المقاتلين الأجانب إلى العراق قتل في الغارة، مؤكدا أن أبو غيداء من أبرز منسقي تهريب المسلحين في المنطقة.

وأضاف المسؤول أن ابو غيداء كان أحد مساعدي الزرقاوي، مشددا على أن مقتله سيؤثر على قدرة الشبكة في تهريب المسلحين إلى العراق.

ونقلت وكالة أسشيوتدبرس عن أحد شهود العيان من قرية السكرية قوله إنه شاهد الوحدة العسكرية الأميركية المهاجمة وهي تقتاد ما لا يقل عن شخصين إلى مروحية حربية، ورفض الشاهد الإفصاح عن اسمه، خوفا على حياته كما قال لمراسل الوكالة.

واطلع المراسل على صور غير واضحة قام أحد سكان القرية بالتقاطها للمروحيات العسكرية الاربع وهي تتجه نحو القرية.

وقد شاهد المراسل المبنى الذي تم قصفه قائلا إنه رأى بقايا أحذية رياضيةٍ مختلطةٍ بالدماء وبقايا بشرية، مع خيمة إلى جانب المبنى مليئة بأكياس الطعام وأباريق الشاي والبطانيات.
XS
SM
MD
LG