Accessibility links

logo-print

الهاشمي: تحذير واشنطن بوقف المساعدات ما لم نوقع الاتفاقية "ابتزاز"


أكد طارق الهاشمي نائب رئيس الجمهورية أن القوات الأميركية هددت بإيقاف كافة عملياتها العسكرية وباقي الخدمات اللوجستية في عموم البلاد اعتبارا من مطلع العام القادم في حال رفضت الحكومة التوقيع على الاتفاقية الأمنية.

ونقلت مجموعة ماكلاتشي الصحفية عن الهاشمي، قوله إن الجنرال أوديرنو القائد الأعلى للقوات الأميركية في العراق، قدم له لائحة بعشرات المجالات التي ستنقطع عنها المساعدات الاميركية مثل تدريب القوات العراقية والاقتصاد والتعليم وذلك في رسالة مؤلفة من ثلاث صفحات.

وعبر الهاشمي للمجموعة الصحفية الأميركية عما أسماه بصدمته من الرسالة قائلا إن الكثيرين ينظرون إلى هذا الموقف بكونه إبتزازا.

ورفض الجنرال راي أوديرنو التعليق على تصريحات الهاشمي، لكن مسؤولين في السفارة الأميركية في بغداد قالوا إن لائحة طويلة شبيهة باللائحة التي تحدث عنها الهاشمي تم تمريرها إلى الحكومة العراقية.

وقد نفى اللفتانت كولونيل جيمس هوتون المتحدث باسم الجنرال أوديرنو، وجود مثل هذه الرسالة، قائلا في تصريح لأسشيوتدبرس إنهم قدموا معلومات إلى الجانب العراقي في إطار إتصالاتهم العادية المستمرة مع الحكومة العراقية.

ومن ضمن الخدمات التي تقدمها القوات الأميركية حماية المنافذ الحدودية الرئيسة ومناطق تصدير النفط عبر شط العرب والخليج، فضلا عن السيطرة الكاملة على الأجواء العراقية.

وأضاف الهاشمي قائلا إن إيران تضغط على بعض القادة العراقيين لدفعهم على عدم التوقيع على الإتفاقية الأمنية، لكنه شدد في الوقت ذاته على أن تمرير الاتفاقية لن يكون سهلا، واصفا الخلاف حولها بأنه حقيقي وواقعي.

وأصر الهاشمي على أن الحكومة لا تستغل هذا الخلاف، قائلا إنه لم يطلع حتى الآن على الاعتراضات الموجهة للاتفاقية بما فيها تلك الصادرة عن قيادات الحزب الإسلامي الذي يتزعمه.

ومع أن وزير الدفاع روبرت غيتس قال إن واشنطن لم تغلق الباب أمام العراقيين لادخال تعديلات على مسودة الاتفاقية، إلا أن الهاشمي يعتقد أن الأميركيين يبدون تصلبا يكاد يرقي إلى مصاف الرفض، قائلا إنه في حال التقى الجانبان في منتصف الطريق فإن هذا سيسهل مهمة تمريرها في مجلس النواب.

واعتبر الهاشمي أن أكبر إنجاز حققه المفاوض العراقي، هو تجريد المتعاقدين الأمنيين الأميركين من حصانتهم القضائية، قائلا إن الرئيس بوش يعود له الفضل في تعديل الكثير من تفاصيل المسودة بسبب إتصالاته المستمرة مع المالكي والتي تتم مرتين كل أسبوع.
XS
SM
MD
LG