Accessibility links

logo-print

دمشق تصف الهجوم الأميركي على قرية سورية على الحدود باعتداء إرهابي


اعتبرت دمشق الاثنين الغارة التي استهدفت الأحد قرية البوكمال وهي قرية سورية محاذية للحدود العراقية "اعتداء ارهابيا"، في حين أكدت مصادر عراقية وأميركية أن العملية استهدفت بنجاح مقاتلين أجانب يستخدمون الأراضي السورية قاعدة خلفيةلتنفيذ لعملياتهم في العراق.

وقال وزير الخارجية السورية وليد المعلم في مؤتمر صحافي في لندن إثر إجرائه محادثات مع نظيره البريطاني ديفيد ميليباند إن ما حصل يعتبر اعتداء إرهابيا وإجراميا، ونحمل الحكومة الأميركية المسؤولية.

وكان مسؤول أميركي رفض الكشف عن هويته قد أكد أن الغارة التي قتل فيها ثمانية أشخاص نفذتها القوات الأميركية، واعتبر انها بمثابة نجاح ضد المقاتلين الأجانب الذين ينفذون عمليات في العراق.

وأضاف المسؤول أنه حين تسنح فرصة مهمة يتعين انتهازها وهذا ما ينتظره الأميركيون، خصوصا حين يتعلق الأمر بمقاتلين أجانب يدخلون العراق ويهددون قواتنا المسلحة.

وقال مسؤول أميركي آخر طلب عدم الكشف عن هويته إن مهربا كبيرا للمقاتلين الأجانب إلى العراق قتل في الغارة الأميركية.

لكن المتحدثة باسم البيت الأبيض دانا بيرينو رفضت التعليق على الهجوم ردا على سؤال بواسطة البريد الالكتروني.

الخارجية الأميركية تمتنع عن التأكيد أو النفي

هذا وقد قالت وزارة الخارجية الأميركية الاثنين إنه يتعين على سوريا أن تقوم بالمزيد من أجل مراقبة حدودها مع العراق، لكنها امتنعت عن تأكيد أو نفي أن تكون الولايات المتحدة هي التي شنت الغارة على قرية سورية الأحد.

فقد أعلن المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون ماكورماك في تصريح صحافي لقد قرأنا الكثير من المعلومات في الصحف قبل ثلاثة أو أربعة أيام بشأن عمليات تسلل إلى العراق من الحدود السورية.

وأضاف قائلا إن الحالة لم تعد اليوم كما كانت عليه، وهذا لا يعني أن المشاكل لم تعد موجودة فيما يتعلق بالذين يعبرون الحدود.

وتابع ماكورماك أن دمشق قامت بمبادرات ايجابية عندما قررت إقامة علاقات دبلوماسية مع لبنان وعبر المباشرة بمفاوضات سلام غير مباشرة مع إسرائيل، لكن لا يزال أمامها الكثير من العمل.

وتجنب المتحدث كل الأسئلة المتعلقة بمشاركة الولايات المتحدة في هجوم على قرية سورية تبعد ثمانية كيلومترات عن الحدود مع العراق، رافضا تأكيد أو نفي معلومات الصحافة السورية التي أكدها مع ذلك مسؤول أميركي رفض الكشف عن هويته.

وقال ماكورماك إنه ليست لديه تعليقات ليقدمها لهم.

واكتفى ماكورماك بتأكيد استدعاء القائمة بالأعمال الأميركية في دمشق مورا كونيللي الى الخارجية السورية بشان هذا الحادث، رافضا على أي حال توضيح مضمون اللقاء.

وأقر المتحدث ضمنا بأن العمليات العسكرية عبر الحدود كتلك التي تنفذها القوات الأميركية على الحدود بين باكستان وأفغانستان، يمكن أن تؤثر سلبا على صورة الولايات المتحدة في المنطقة.

وقال إنه لن يدلي بأي تعليق على عملية أو عمليات محددة، لكن يمكنه القول إن الحرب على المتطرفين الذين يستخدمون العنف معركة صعبة ونضال إيديولوجي صعب.
XS
SM
MD
LG