Accessibility links

اسبانيا تأمل في المشاركة في قمة مجموعة العشرين التي ستعقد في واشنطن


أعلن السفير الاسباني في الولايات المتحدة خورخي ديزالار الاثنين أن بلاده واثقة من التوصل إلى حل يتيح لها المشاركة في قمة مجموعة العشرين التي هي عضو فيها، بهدف إعادة التأسيس للنظام المالي الدولي والتي تستضيفها واشنطن في 15 نوفمبر/تشرين الثاني.

وقال السفير الاسباني لوكالة الصحافة الفرنسية إنه يعتقد أنه يتم حاليا درس صيغ عدة، ويعتقد أن ثمة نية للتوصل إلى حل.
وأضاف قائلا إنه وجد لدى الأميركيين موقفا منفتحا جدا ومتفهما، من دون أن يدلي بتفاصيل إضافية.

وتضم مجموعة العشرين الدول الصناعية الكبرى الأعضاء في مجموعة الثماني الولايات المتحدة وألمانيا وكندا وفرنسا وايطاليا واليابان وبريطانيا وروسيا إضافة إلى 11 دولة ناشئة والاتحاد الأوروبي.

وتكثف مدريد التي تشكل ثامن قوة اقتصادية في العالم اتصالاتها منذ بضعة أيام، خصوصا في واشنطن، لضمان مشاركتها في القمة.

وقالت نائبة رئيس الحكومة الاسبانية ماريا تيريزا فرنانديز دي لا فيغا الجمعة أنها واثقة من أن اسبانيا ستشارك في كل الاجتماعات التي ستعقد لبحث الأزمة المالية.

وذكرت وسائل إعلام اسبانية أن وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس ردت سلبا على طلب اسبانيا.

من جهة أخرى، استبعد ديزالار مخاوف الولايات المتحدة من مشاكل يعانيها الاقتصاد الاسباني، موضحا أن النظام المالي الإسباني هو أحد الأنظمة الأكثر صلابة في أوروبا، لافتا إلى أن اثنين من المصارف الأوروبية الرئيسية الأربعة اسبانيان.

وأكد أن بلاده تأمل في تطبيع العلاقات مع الولايات المتحدة التي تعقدت للأسف خلال الأعوام الأخيرة، في إشارة إلى انسحاب القوات الاسبانية من العراق الذي أثار استياء واشنطن.
XS
SM
MD
LG