Accessibility links

logo-print

خبراء استخبارات غربيون: ليس من السهل تدمير المنشآت النووية الإيرانية


عبر خبراء في أجهزة استخبارات غربية عن اعتقادهم بأنه من الصعب جدا تدمير المنشآت النووية الإيرانية من خلال غارة جوية خاطفة نظرا لوجودها تحت الأرض على عمق كبير.

فقد نقلت مجلة نيوزويك عن مسؤول غربي لم تذكره بالإسم قوله إن القضاء على منشآت إيران النووية يقتضي ضرب أربعة مواقع أساسية داخل إيران.

وقال تقرير المجلة إن المنشآت النووية الإيرانية أقيمت على أنفاق محصنة بجدران عازلة يبلغ سمكها 60 قدما.

واستبعد التقرير استنادا إلى رأي المسؤول الغربي وخبراء أميركيين امتلاك إسرائيل لأسلحة تقليدية قادرة على اختراق تلك المنشآت.

وقال ديفيد أولبرايت الخبير السابق في الأمم المتحدة إن اختراق هذه الجدران السميكة سيتطلب على الأقل ضربها بالعديد من القنابل الخارقة للتحصينات نظرا لصعوبة تدمير مثل هذه الأهداف.

وقال التقرير إن باستطاعة إسرائيل، نظريا،إلحاق أضرار كبيرة بهذه المنشآت من خلال توجيه ضربة نووية لها بيد أن خبراء أميركيين وغربيين استبعدوا أن تتخلى إسرائيل عن سياستها القائمة على عدم المبادرة بتوجيه ضربة نووية.

هذا وقد تعرضت جهود الولايات المتحدة وحلفاؤها الرامية إلى وقف البرنامج النووي الإيراني لانتكاسة كبيرة إثر إلقاء القبض على جاسوس إيراني من أصل كندي جنده جهاز الاستخبارات الألماني للتجسس على إيران.

وقام الجاسوس الإيراني بتزويد المخابرات الالمانية بوثائق حكومية إيرانية بالغة الأهمية شملت صورا لأجهزة لحفر الأنفاق ووثائق تتعلق بالأنظمة النووية.

غير أن عملية التجسس انقلبت رأسا على عقب، عندما ألقي القبض على الجاسوس الإيراني متلبسا بشحن معدات مرتبطة بتصنيع الصواريخ إلى إيران.

وقال أحد مسؤولي إدارة الحد من التسلح إن اعتقال الجاسوس الإيراني قد وجه ضربة قوية لجهود التجسس على البرنامج النووي الإيراني.
XS
SM
MD
LG