Accessibility links

حماس تتهم السلطة الفلسطينية بارتكاب جرائم في الضفة الغربية وتطالب الدول العربية بالتدخل


اتهمت حركة حماس أجهزة الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية بارتكاب جرائم بحق أنصار الحركة في الضفة الغربية وذلك في أعقاب حملة الاعتقالات التي قامت بها أجهزة الأمن الفلسطينية في مدينة الخليل مؤخرا.

وقالت الحركة في مؤتمر صحافي أن ما تقوم به أجهزة الأمن دليل على عدم جدية حركة فتح في الحوار وتحقيق المصالحة، داعية مصر وجامعة الدول العربية إلى التدخل لحماية الجهود المبذولة لتحقيق المصالحة، وأضافت أن" هذا التدخل ضروري، ومن الطبيعي أن تتأثر هذه الجهود سلباً إذا ما استمرت جرائم الأجهزة الأمنية الموالية للاحتلال وصمت النظام العربي الرسمي عليها".

واعتبر المتحدثان باسم الحركة سامي أبو زهري وفوزي برهوم أن ما تقوم به أجهزة الأمن الفلسطينية في الضفة الغربية ضد حماس ومؤسساتها ليس لحماية المواطن الفلسطيني وإنما هو مخطط يهدف لضرب الحركة تحقيقا لمصالح الاحتلال الإسرائيلي الذي يوفر الدعم لهذه الأجهزة ويزودها بالسلاح ويمكنها من الانتشار في مدن الضفة الغربية، على حد قولهما.

حماس تتهم الادارة الأميركية

كما اتهمت الحركة الإدارة الأميركية بالتورط في قيادة الحملة ضدها من خلال المنسق الأمني الأميركي الجنرال كيث دايتون.

وكانت أجهزة الأمن الفلسطينية قد شنت حملة في الخليل صباح الاثنين أطلق عليها اسم "إشراقة الوطن".

وقال قائد منطقة الخليل العميد سميح الصيفي، أن قوات الأمن اعتقلت 52 مطلوبا من الخارجين عن القانون، وضبطت كميات كبيرة من الأدوية الفاسدة في مستودعات أحد المستشفيات الخاصة.

وقد انطلقت الحملة الأمنية بعد انتشار قوة من 550 عنصرا من الأجهزة الأمنية الفلسطينية في الخليل السبت الماضي، قال مسؤول إسرائيلي إن هدفها تعزيز تواجد السلطة الفلسطينية في مواجهة حركة حماس.

وانضمت عناصر القوة الجديدة إلى نحو 2400 من زملائهم المسلحين والمنتشرين أصلا في الخليل، في جنوب الضفة الغربية، باستثناء الشطر الذي يقطنه مئات المستوطنين اليهود الذين سيواصل الجنود الإسرائيليون حمايتهم.

XS
SM
MD
LG