Accessibility links

الفضيلة يستبعد تأثر القرار العراقي بشأن الاتفاقية بفتاوى صادرة خارج العراق


استبعد حزب الفضيلة الإسلامي تأثر القرار السياسي العراقي بفتاوى رجال الدين المقيمين في الخارج حول الاتفاقية الأمنية المزمع إبرامها مع الولايات المتحدة.

وقال القيادي والنائب عن الحزب الإسلامي في مجلس النواب باسم شريف أن رجل الدين يصدر في فتواه عن اعتقاده أنه يمثل الإسلام في أماكن أخرى، مضيفا في حديث مع "راديو سوا":

"الفتاوى الدينية ربما لا تحدد بأطر داخلية وإن كانت القضية وطنية، وعادة لا يتعامل رجال الدين بالحدود المحلية، وقد نجد عراقيين يتأثرون بفتاوى صادرة من الأزهر أو السعودية وإيران ولبنان. فرجل الدين لا يتعامل مع الأطر المحلية ويصدر فتواه لاعتقاده بأنه يمثل الإسلام في أماكن أخرى، وبالنتيجة الفتاوى الصادرة من داخل الوطن ربما تكون أقرب للمواطن حينما تصدر من مراجع وشخصيات دينية حاضرة في الواقع العراقي".

وأعرب شريف عن اعتقاده بأهمية استقلالية القرار السياسي العراقي بعيدا عن تدخل المراجع الدينية، مضيفا القول: "أحالت بعض المراجع الاتفاقية إلى السياسيين لأنهم معنيون بكل التفاصيل، ومن الأفضل إبعاد المرجعيات الدينية عن عملنا السياسي لإن ذلك ربما يسبب حرجا لهم".

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد علاء حسن:
XS
SM
MD
LG