Accessibility links

logo-print

برلماني يدعو المسؤولين إلى إعلان مواقفهم بوضوح من الاتفاقية


أعرب النائب عز الدين الدولة عن اعتقاده بأهمية بلورة موقف وطني موحد حول الاتفاقية الأمنية بين بغداد وواشنطن، داعيا كبار المسؤولين إلى بيان موقفهم الواضح منها أمام مجلس النواب.

وقال الدولة في حديث مع "راديو سوا" إنه يدعو باسم الناخبين رئيس الجمهورية ونائبيه ورئيس الوزراء ونائبيه ووزراء الدفاع والداخلية والخارجية والمالية ومحافظ البنك المركزي ورئيس مجلس القضاء الأعلى للحضور إلى مجلس النواب ليتحدثوا عن ماهية الاتفاقية وفوائدها، لتكون صيحتهم باشراك القوى الوطنية صحيحة وليشاركهم النواب المسؤولية في رفض أو قبول للاتفاقية، على حد تعبيره.

وحمل الدولة الأطراف المشاركة في الحكومة مسؤولية اندلاع أزمة سياسية في البلاد في حال تأخر تلك الأطراف عن إعلان موقفها الواضح، قائلا إن هناك أزمة سياسية عنيفة، وتأخير في قول كلمة "نعم" أو "لا" متسائلا عما إذا كانت هناك مصلحة وطنية في تأخير إعلان موقف واضح.

وعلى صعيد متصل كشف رشيد العزاوي النائب عن جبهة التوافق العراقية، موقف كتلته النيابية من الاتفاقية بالقول إن كثيرا من الكتل وافقت على مسودة الاتفاقية، وأخرى رفضتها، مضيفا أن جبهة التوافق لن توافق على المسودة المطروحة إلا بعد إجراء التعديلات المقترحة من قبل الحكومة.

وكان علي الدباغ المتحدث الرسمي باسم الحكومة قد أكد بأن مقترح التعديلات العراقية إلى الجانب الأميركي سيقدم خلال الأيام القليلة المقبلة.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد علاء حسن:
XS
SM
MD
LG