Accessibility links

logo-print

المعلم يقول إنه يأمل في أن تتعلم الإدارة الأميركية القادمة من أخطاء الإدارة الحالية


أعرب وزير الخارجية السورية وليد المعلم الاثنين عن أمله في أن تساعد الانتخابات الرئاسية الأميركية التي تجري الأسبوع المقبل في التعلم من الأخطاء التي ارتكبتها إدارة الرئيس جورج بوش.

وقال المعلم خلال مؤتمر صحافي عقده في لندن إثر محادثات مع نظيره البريطاني ديفيد ميليباند إنه يأمل في أن ينتخب الشعب الأميركي رئيسا يمكنه أن يؤمن سمعة جيدة للولايات المتحدة في العالم، بخلاف السمعة التي ستتركها الإدارة الحالية.

وأعرب عن الأمل في أن تتعلم الإدارة المقبلة من أخطاء الإدارة الحالية.

وكان المعلم قد اتهم في وقت سابق الولايات المتحدة بارتكاب اعتداء إرهابي على سوريا، عبر غارة جوية شنتها الأحد على قرية محاذية للحدود العراقية قالت دمشق إنها أسفرت عن مقتل ثمانية مدنيين وإصابة عدد آخر بجروح.

وقد نفت سوريا يوم الثلاثاء أن الغارة الأميركية التي شنت داخل أراضيها استهدفت ناشطا من القاعدة كما زعم مسؤول أميركي.

فقد قال وليد المعلم وزير الخارجية السورية لوكالة أنباء رويترز إن ما يقولونه غير مبرر ونفى ذلك تماما.

وكان مسؤول أميركي قد تحدث بشرط عدم الكشف عن هويته قد قال إن الغارة التي شنتها قوات أميركية داخل الأراضي السورية يوم الأحد أسفرت عن مقتل ناشط مهم من القاعدة كان يساعد في تهريب مقاتلين أجانب إلى داخل العراق.

ورفضت الولايات المتحدة أن تؤكد أو تنفي رسميا تورطها في الغارة التي قال سكان ومسؤولون سوريون إن جنودا أميركيين نقلوا بمروحية قتلوا ثمانية مدنيين.

وأفادت الوكالة العربية السورية للأنباء بأن الحكومة السورية قررت يوم الثلاثاء إغلاق مدرسة أميركية ومركز ثقافي أميركي في دمشق.

وقال مسؤول أميركي يوم الاثنين إن الغارة استهدفت أبو غادية وهو مساعد سابق لأبو مصعب الزرقاوي زعيم القاعدة في العراق الذي لقي حتفه في هجوم جوي أميركي في عام 2006.

وقال المعلم الذي يزور العاصمة البريطانية لندن إن ما يقوله المسؤولون الأميركيون ليس دقيقا. واستطرد قائلا عن رجل قالت سوريا إنه قتل في الغارة كيف يمكن لأحد أن يتصور أن رجلا وأبناءه الثلاثة إرهابيون.

وقال المعلم إن القتلى مدنيون أبرياء وكرر اتهامه للهجوم بأنه عمل إرهابي قامت به الولايات المتحدة. وأكد أن الهجوم جريمة حرب ارتكبتها الولايات المتحدة ضد سوريا.

وقالت سوريا إنها ستطلب من الولايات المتحدة والعراق إجراء تحقيق في الهجوم.

وردا على سؤال عما إذا كانت سوريا ستتخذ أي إجراءات دبلوماسية أخرى قال المعلم إن سوريا في انتظار الرد الأميركي والعراقي وأنها ستقرر الخيارات في ضوء ما ستتلقاه.

وتقول سوريا إن أربع مروحيات هاجمت مزرعة السكري في منطقة البوكمال في شرق سوريا القريبة من الحدود العراقية وأضافت أن جنودا أميركيين اقتحموا مبنى في المنطقة.

وتتهم إدارة بوش التي ستترك البيت الأبيض في يناير/ كانون الثاني القادم بعد انتخابات الرئاسة الأميركية التي ستجرى في الرابع من نوفمبر/ تشرين الثاني سوريا بأنها لا تبذل ما يكفي لمنع تدفق مسلحي القاعدة ومسلحين آخرين إلى داخل العراق.

وقد نددت الحكومة العراقية يوم الثلاثاء بالتحرك الأميركي في شجب غير مألوف لواشنطن.

وقال علي الدباغ المتحدث باسم الحكومة العراقية إن الحكومة ترفض قيام الطائرات الأميركية بقصف مواقع داخل الأراضي السورية.

وكان وزير الخارجية السورية قد ندد يوم الاثنين بما ذكرته الحكومة العراقية من أن الغارة استهدفت مسلحين عبر الحدود.

وعندما طلب منه التعليق على التصريح العراقي الأخير أشار المعلم إلى أن الحكومة العراقية بدأت تنظر للوقائع وتسير في الطريق الصحيح.

سوريا تطلب من مجلس الأمن اتخاذ إجراء

من ناحية أخرى، قال سفير سوريا لدى مجلس الأمن يوم الثلاثاء إنه طلب من مجلس الأمن اتخاذ إجراء لمنع تكرار هجوم شنته الولايات المتحدة يوم الأحد على منطقة سورية.

وصرح السفير السوري بشار الجعفري للصحافيين بأنه قدم الطلب في رسالة موجهة إلى كل من الأمين العام بان كي مون والسفير الصيني زانج يوسوي الذي ترأس بلاده الدورة الحالية لمجلس الأمن.

وطلب الجعفري في الرسالة من بان والمجلس تولي مسؤوليتهما في منع تجدد ارتكاب مثل هذا العدوان ضد سوريا وتحميل الإدارة الأميركية المسؤولية عن مثل هذه الأعمال العدوانية ونتائجها.

وامتنع السفير السوري عن تحديد ما إذا كان يريد من المجلس إصدار بيان إدانة أو كان يريد قرارا. والقرار هو أفضل صورة من صور الاحتجاج. وأشار إلى أن المجلس عليه أن يقرر الوسيلة الأنسب للتحرك.

ولكن الجعفري قال إنه يريد أن يحمل المجلس الولايات المتحدة المسؤولية السياسية والقانونية.

جدير بالذكر أن الولايات المتحدة عضو دائم في مجلس الأمن وتملك حق النقض " الفيتو" لمنع اتخاذ أي خطوة ردا على الحادث.
XS
SM
MD
LG