Accessibility links

الصين تنشئ مركزا لتطوير تكنولوجيا الطاقة النووية


أقامت شركة تكنولوجيا الطاقة النووية التابعة للحكومة الصينية وجامعة تسينغوا مركز أبحاث مشتركا في العاصمة بكين لتسريع تطوير تكنولوجيا الطاقة النووية المحلية.

ويعتزم المركز التركيز على الأبحاث وتطوير تكنولوجيات رئيسية تطبق على مفاعلات الماء المضغوط المتقدمة في محطة الطاقة النووية وذلك بهدف أن يصبح أكبر مؤسسة هندسية في الصين.

وقد تم تطوير عدة أجيال من المفاعلات في أنحاء الصين لمحطات الطاقة النووية منذ الخمسينات. وتعتبر تكنولوجيا الجيل الثالث من الطاقة النووية، المعروفة أيضا بالمفاعل المتقدم أخر التصميمات.

يوجد بالصين حاليا 11 مفاعلا عاملا للطاقة النووية، من بينها، ثلاثة تستخدم تكنولوجيات محلية، واثنان مزودان بتكنولوجيا روسية وأربعة بتكنولوجيا فرنسية، واثنان بتصميم كندى.

وتعمل جميع المفاعلات الـ11 بتكنولوجيا الجيل الثاني للطاقة النووية.

وفى أوائل سبتمبر/أيلول، أعلنت شركة تكنولوجيا الطاقة النووية خطة البلاد للبدء في بناء أول محطة نووية في العالم باستخدام تكنولوجيا ايه بى 1000، أحد أنواع الجيل الثالث لمفاعلات الطاقة النووية والذي قدمته شركة وستنغهاوس الأميركية في مشروع الطاقة النووية سانمن في مقاطعة تشجيانغ في مارس/ آذار 2009.


وتأتى إقامة مركز بحوث وتطوير التكنولوجيا النووية وفقا لإستراتيجية الطاقة الوطنية لتعزيز بناء طاقة نووية.

من جانبه، قال تسو تشين اكبر مسئول طاقة في البلاد أثناء إعرابه عن تهانيه بإقامة المركز إنه مع الضغوط الدولية لخفض انبعاثات الغازات الحابسة للحرارة إلى جانب جهود إعادة هيكلة الطاقة الجارية، سيكون من المهم بشكل كبير أن تكون للصين القدرة على بناء محطات طاقة نووية مزودة بمفاعلات متقدمة مطورة بالجهود الذاتية.

فى الوقت الحالي، يأتي أكثر من 70 بالمئة من إمدادات الكهرباء في الصين من محطات الطاقة الحرارية. وأصبح احتراق الفحم بالفعل مصدرا رئيسيا لانبعاث ثاني أكسيد الكربون.

وتخطط الصين لأن يكون لديها قدرة تصميمية للطاقة النووية تقدر بـ40 مليون كيلووات، تمثل أربعة بالمئة من إجمالي قدرة الطاقة. غير أن القدرة التصميمية الحالية للطاقة النووية تبلغ حوالي ثمانية ملايين كيلووات فقط.
XS
SM
MD
LG