Accessibility links

logo-print

بريطانيا تقول إن قواتها بصدد إنهاء مهمتها في العراق العام القادم


قال وزير الدفاع البريطاني جون هوتون يوم الثلاثاء إن القوات البريطانية تتجه إلى إنهاء مهمتها في العراق أوائل العام القادم ملمحا إلى أن هذا سيسمح بإجراء سحب كبير للقوات البريطانية هناك البالغ قوامها أربعة آلاف فرد.

وقال هوتون للمشرعين البريطانيين "لدينا مهمتان محددتان وواضحتان جدا في العراق، إنهما تتقدمان على نحو طيب ونأمل أن نتمكن في أوائل العام القادم من اتخاذ بعض القرارات المهمة جدا بشأن مستوى القوات البريطانية في العراق."

وأضاف إن إحدى المهمتين وهي تدريب فرقة من الجيش العراقي سوف تستكمل تقريبا أوائل العام القادم. وأبدى أمله في انجاز المهمة الثانية وهي تسليم مطار البصرة إلى السلطات العراقية إلى حد كبير بنهاية هذا العام.

وقال هوتون الذي عين وزيرا للدفاع هذا الشهر "أعتقد أن مهمتنا واضحة، آمل أن تستكمل أوائل العام القادم."
وأضاف "إذا تدهور المناخ الأمني فسيتعين علينا النظر بجدية تامة في كل هذه القضايا لكننا في هذه اللحظة على الطريق الصحيح."

وكان رئيس الوزراء غوردون براون قد قال في يوليو/ تموز انه يتوقع تغيرا أساسيا لمهمة القوات البريطانية في العراق أوائل العام القادم لكن تصريحات هوتون هي أوضح إشارة حكومية إلى سحب معظم القوات البريطانية العام القادم.

وأقر هوتون في معرض الإجابة على سؤال بأنه يمكن توقع سحب كبير للقوات البريطانية من مدينة البصرة في جنوب العراق بحلول منتصف عام 2010 وهو الموعد النهائي لرئيس الوزراء غوردون براون للدعوة إلى انتخابات عامة.

وكانت بريطانيا أرسلت 45 ألف جندي للمشاركة في الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003 للإطاحة بصدام حسين. ونال دعم رئيس الوزراء السابق توني بلير القوي للحرب من شعبية حزب العمال.

وخفض براون الذي حل محل بلير في يونيو/ حزيران من العام الماضي مستويات القوات البريطانية في العراق ومن شأن سحب معظم القوة المتبقية أن يمنحه دفعة في الانتخابات القادمة. ويتخلف حزب العمال في استطلاعات الرأي حاليا.

ويؤيد كل من مرشحي الرئاسة الاميركية باراك أوباما وجون مكين إرسال مزيد من القوات الاميركية إلى أفغانستان لمحاربة تزايد العنف من مقاتلي طالبان.

وقال هوتون إن بريطانيا ترحب بالالتزام الأميركي لكن لندن لم تتسلم بعد أي طلب رسمي لزيادة قواتها هناك.
وتنشر بريطانيا 8100 جندي في أفغانستان معظمهم في إقليم هلمند الجنوبي حيث يخوضون قتالا عنيفا مع طالبان.

وقال هوتون "نخفف ثقلنا في أفغانستان، قلنا دائما انه ينبغي أن يكون هناك أوسع توزيع ممكن للأعباء بين دول حلف شمال الأطلسي."

وأضاف "إذا أشير علي بوجوب نشر مزيد من القوات البريطانية في أفغانستان فستكون بكل تأكيد مشورة سآخذها بجدية تامة."

وقال انه إذا أمكن نقل طائرات الهليكوبتر المستخدمة في العراق إلى القوات البريطانية في أفغانستان فإنها "ستكون إضافة مفيدة جدا للقوات."

XS
SM
MD
LG