Accessibility links

الرئيس الأفغاني يقر بفشل حكومته في وضع حد لأعمال العنف رغم الدعم الدولي


أقر الرئيس الأفغاني حامد كرزاي بإخفاق حكومته في وقف أعمال العنف التي ارتفعت حدتها خلال العام الحالي، رغم الدعم الدولي الذي تحصل عليه.

وقال كرزاي في تصريحات أدلى بها في كابل أمام مئات الأفغانيات اللائي قدمن من مختلف أنحاء البلاد، إن بلاده رغم تحقيقها نجاحات كبيرة منذ سقوط طالبان إلا أنها أخفقت في توفير الأمن بحيث لم يعد بإمكان الناس التحرك بين المدن الكبرى.

وأضاف كرزاي أن الحياة كانت طبيعية بعد الإطاحة بطالبان لكنها الآن لم تعد كذل وإن البلاد تمر بظروف بائسة وأليمة، حسب تعبيره.

وفي لقاء مع "راديو سوا" نفى وحيد الله مير مدير مكتب حاكم ولاية قندهار تردي أوضاع الأمن في الولاية. وقال إن الظروف تحسنت بشكل كبير منذ نشر حوالي 400 رجل أمن استكملوا تدريبهم حديثا.

وأضاف مير: "ما يقوله الناس عن الأوضاع في قندهار ليس صحيحا، لأن االظروف ليست متردية. صحيح أننا ما زلنا نعاني من بعض المشاكل في مجال الأمن، لكن لدينا السبل الكفيلة بحلها ونأمل تحسن الأمور يوما بعد يوم".

يشار إلى أن أفغانستان التي شهدت حروبا وغزوات على مدى ثلاثة عقود هي خامس أفقر دولة في العالم حيث تقدر نسبة البطالة بـ30 بالمئة ولا يتجاوز معدل الأعمار فيها 43 سنة.

وتخوض حركة طالبان تمردا مسلحا منذ الإطاحة بها نهاية 2001، ومنذ عامين تقريبا شهدت أعمال العنف تصاعدا رغم انتشار نحو 70 ألف جندي ينتمون إلى قوتين متعددتي الجنسية، الأولى تابعة لحلف شمال الأطلسي والثانية تحت قيادة أميركية.
XS
SM
MD
LG