Accessibility links

أعمال عنف متفرقة توقع العديد من العراقيين بين قتيل وجريح


قتل ضابطان في جهاز الاستخبارات كانا خارج العمل الرسمي بعد أن فتح مجهولون النار عليهما في مدينة الحلة.

وأدى الهجوم أيضا إلى جرح ضابطين آخرين.

وفي الحلة أيضا، حيث شن مجهولون هجوما بالأسلحة الرشاشة على ضابط كان متوقفا أمام منزله فاردوه قتيلا في الحال.

وفي ديالى، هاجم مسلحون منزل عبد الكريم حسن قائد مجلس الصحوة في قرية الدهلكية قرب بلدروز، مما أسفر عن مقتل ابنته ذات الأربعة أعوام وجرح ثمانية آخرين من أقارب عبد الكريم الذي أصيب هو الآخر بجراح.

وفي تطور أمني آخر، قتل شرطي وجرح ستة آخرون بانفجار سيارة مفخخة كانت مركونة على جانب الطريق استهدفت دورية للشرطة العراقية في مدينة الموصل.

وفي الموصل أيضا، لقي جندي عراقي مصرعه برصاص قناص.

وفي العاصمة، جرح سبعة موظفين في وزارة التربية بانفجار عبوة ناسفة لدى مرور حافلة نقل صغيرة كانت تقلهم، حسب ما أعلنت مصادر أمنية.

وقال أحد الموظفين الذي كان في الحافلة ساعة وقوع الانفجار:
XS
SM
MD
LG