Accessibility links

آية الله خامنئي يقول إن كراهية إيران للولايات المتحدة عميقة


قال المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية في إيران آية الله علي خامنئي يوم الأربعاء إن كراهية إيران للولايات المتحدة عميقة، وهو تصريح قال محللون إنه يضع حدا لأي نقاش بشأن تحسين العلاقات بين البلدين قبل انتخابات الرئاسة الأميركية بأيام.

وكان تصريح واشنطن بأنها تدرس فتح مكتب دبلوماسي في طهران قد شجع النقاش بشأن العلاقات.

مما يذكر أنه لا ترتبط واشنطن بعلاقات مع إيران منذ 30 عاما وهي الآن تخوض نزاعا مع إيران بشأن طموحاتها النووية.

لكن بعض المعلقين الأميركيين يقولون إن أي إدارة أميركية جديدة ينبغي أن تطوي صفحة الماضي وتتحاور مع إيران لتسوية هذا النزاع وغيره.

وفي إيران يواجه المسؤولون أسئلة متواترة بشأن ما إذا كانوا سيسمحون لواشنطن بإقامة مكتب لرعاية مصالحها وما إذا كانت السلطات ستقبل طلب منظمة غير حكومية إيرانية أميركية فتح مكتب لها في إيران.

ونقل التلفزيون الرسمي عن آية الله خامنئي صاحب القول الفصل في جميع شؤون الدولة قوله "هذا النزاع مع أميركا يتجاوز مجرد خلافات في الرأي بشأن بضع قضايا سياسية".

وأضاف التلفزيون نقلا عن خامنئي أنه قال إن كراهية الشعب الإيراني لأميركا عميقة مضيفا أن السبب في ذلك هو المؤامرات المختلفة التي دبرتها الحكومة الأميركية ضد إيران دولة وشعبا على مدى السنوات الـ50 الأخيرة.

وقال محللون إن خامنئي والمسؤولين الإيرانيين كثيرا ما ينتقدون الولايات المتحدة، إلا أن توقيت التصريحات الجديدة قبل الانتخابات الأميركية بأسبوع يشير إلى أن الزعيم الأعلى يوجه رسالة.

وقال أحد المحللين إن ما يفعله في واقع الأمر هو وضع حد لنقاش يجرى في البلاد حركته فكرة فتح مكتب لرعاية المصالح الأميركية واحتمال أن يؤدي إلى تحسن في العلاقات.

وأضاف، ثانيا الإيرانيون يراقبون الانتخابات الأميركية عن كثب وهذا يرسل رسالة واضحة للجميع تفيد بأنه أيا كان ما سيحدث فلن يكون له أي تأثير على الطريقة التي تنظر بها إيران إلى الولايات المتحدة.

وذكر محلل إيراني آخر أن رسالة خامنئي موجهة أساسا للاستهلاك المحلي فيما يبدو، لكنها قد توصل أيضا للحكومة الأميركية المقبلة أن الطريقة الوحيدة التي يمكن من خلالها إقامة علاقات مع إيران هي إجراء تغييرات جوهرية في السياسات الأميركية.
XS
SM
MD
LG