Accessibility links

logo-print

البيت الأبيض يعلن عن اجتماع قريب بين الرئيس بوش وأولمرت


أعلن البيت الأبيض الأربعاء أن الرئيس جورج بوش سيستقبل رئيس الوزراء الإسرائيلي المستقيل إيهود أولمرت خلال الأسابيع القليلة المقبلة.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض غوردن جوندرو إن الرئيس بوش تحدث هاتفيا الأربعاء مع رئيس الوزراء. ويترقب الرجلان فرصة لقاء خلال الأسابيع المقبلة في واشنطن، دون مزيد من التوضيحات.

وقد أعلنت واشنطن وإسرائيل عن ذلك اللقاء في وقت واحد وقال مارك ريغيف الناطق باسم أولمرت لوكالة الصحافة الفرنسية إن الزعيمين قررا أن يلتقيا قريبا في واشنطن في موعد لم يحدد بعد. وأضاف أن الاتصال كان وديا تناولا فيه عدة قضايا.

وسيلتقي الزعيمان اللذان عملا سويا لنحو ثلاثة أعوام في وقت تقلصت فيه فرص التوصل إلى اتفاق سلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين قبل نهاية 2008 إلى أدنى حد.

مما يذكر أن بوش وأولمرت ترأسا مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2007 محاولة جديدة انطلقت في مؤتمر أنابوليس بالولايات المتحدة من أجل التوقيع على اتفاق سلام قبل نهاية 2008.

هذا ولم تتمخض مفاوضات دامت أشهرا بين الإسرائيليين والفلسطينيين تحت إشراف الأميركيين عن أي تقدم. وزاد الوضع تعقيدا بسبب مشاكل أولمرت المتهم في قضية فساد مالي حيث أنه أضطر إلى الاستقالة في سبتمبر/أيلول.

وأقرت وزيرة الخارجية تسيبي ليفني التي خلفته في قيادة حزبه كاديما، وهو من أحزاب الوسط والتي تعتبر من أبرز المفاوضين مع الفلسطينيين، نهاية الأسبوع الماضي بفشلها في تشكيل حكومة ائتلافية.

واضطرت إسرائيل إلى تنظيم انتخابات تشريعية مبكرة حدد موعدها في العاشر من فبراير/شباط المقبل.

وأعلن أولمرت أنه ينوي البقاء رئيسا لحكومة تصريف أعمال حتى موعد الانتخابات.

وأكدت إدارة بوش أنها ستواصل حتى النهاية جهودها من أجل التوصل إلى اتفاق سلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وأعلنت الناطقة باسم بوش دانا بيرينو أن الحكومة الأميركية ما زالت مصممة على الوفاء بالوعود التي قطعتها خلال مؤتمر انابوليس التي بدأتها السنة الماضية والتي ستساعد الفلسطينيين والإسرائيليين على تحديد معالم الدولة الفلسطينية وستواصل العمل يوميا من أجل بلوغ هذا الهدف.
XS
SM
MD
LG