Accessibility links

الطيور المهاجرة تنقل فيروس أنفلونزا الطيور


رجح باحثون تابعون للحكومة الأميركية أن الطيور المهاجرة تحمل معها فيروسات أنفلونزا الطيور من أسيا إلى الأميركيتين.

ووجد الباحثون أدلة جينية علي أن بعض فيروسات الأنفلونزا غير الخطيرة التي تصيب البط الشمالي ذي الريش الطويل في ألاسكا أقرب جينيا إلى السلالات الأسيوية من أنفلونزا الطيور منها إلي سلالات أميركا الشمالية.

وقال كريس فرانسون الباحث المتخصص في الأحياء البرية بمصلحة المساحة الجيولوجية الأميركية والذي ساعد في إعداد الدراسة إنه رغم أن بعض البحوث السابقة قادت إلى التكهن بأن الانتقال القاري لفيروسات أنفلونزا الطيور من أسيا إلى أميركا الشمالية عبر الطيور البرية أمر نادر فإن الدراسة المذكورة تطعن في ذلك.

واختبر خبراء مصلحة المساحة الجيولوجية الأميركية ودائرة الأسماك والأحياء البرية طيورا في ألاسكا لاكتشاف أي دليل علي أنها ربما تكون حملت معها بوادر جينية عالية للإصابة بالسلالة "H5N1" من أنفلونزا الطيور من أسيا.

وكتب فريق مصلحة المساحة في دورية علم البيئة الجزيئي قائلا إنه جمع عينات من أكثر من 1400 طائر شمالي ذي ريش طويل من مختلف أنحاء ألاسكا وقارنوا أي فيروسات عثروا عليها بعينات فيروسية أخذت من طيور أخرى في أمريكا الشمالية وشرق أسيا حيث أمضت الطيور ذات الريش الطويل الشتاء.

وقالوا إنه لم يكتشف أن أيا من العينات تحتوي تماما علي فيروسات ذات أصل أسيوي ولم يكن بأي منها بوادر جينية عالية. ولكن أجزاء محددة من الجينات في الفيروسات شابهت سلالات أسيوية.


وانتشر فيروس ""H5N1 في عام 2003 بين أسراب الطيور في اندونيسيا وكوريا والصين وأماكن أخرى في أسيا وأوروبا والشرق الأوسط وأجزاء من إفريقيا.
وقتل أو أدي إلى ذبح أكثر من 300 مليون طائر.


ولم تقتصر أثاره المدمرة علي صناعة الدواجن فسحب وإنما أصاب أشخاصا من وقت لأخر وقتل 245 من بين 387 شخصا أصيبوا به حتى الآن وفقا لما تظهر أرقام منظمة الصحة العالمية.
XS
SM
MD
LG