Accessibility links

logo-print

تقرير يحذر من ازدياد معدل انماط استهلاك البشر


أكد الصندوق العالمي لحماية الطبيعة أن البشرية ستحتاج إلى كوكبين مع مطلع 2030 لتلبية احتياجاتها في حال استمرت أنماط الاستهلاك الجارية على حالها.
وقال الصندوق في تقرير له إن البصمة البيئية للعالم والتي تقيس استهلاك البشر للموارد الطبيعية باتت تفوق قدرات الكوكب على التجدد بحوالي 30 بالمئة.

وأضاف أن السنوات الـ45 المنصرمة شهدت ازدياد الضغوط البشرية على الكوكب بأكثر من الضعفين بسبب النمو السكاني وارتفاع الاستهلاك الفردي مشيرة إلى أن هذا الاستغلال المفرط للموارد الطبيعية يؤدي إلى استنزاف الأنظمة الحيوية فيما تتراكم النفايات في الهواء والتربة والمياه.

وأوضح التقرير أن اقتلاع الغابات وشح المياه وتقلص التنوع الحيوي والخلل المناخي الناجم عن انبعاثات غازات الدفيئة تفرض ضغوطا متزايدة تعيق توفير مستوى معيشة جيد لمختلف الدول وتنميتها.

ولفت التقرير إلى أن مؤشر الكوكب الحي الذي تمت بلورته لقياس تطور التنوع الحيوي العالمي ويشمل1686 من الحيوانات الفقرية من مناطق العالم كافة تراجع حوالي 30 بالمئة في السنوات على مدى35 عاماً.
واستخلص التقرير أنه أمام تراجع المؤشرتترسخ قناعة أكبر بأنه سيكون من غير المرجح تحقيق الهدف المتواضع لاتفاقية ريو دي جانيرو حول التنوع الحيوي المتمثل في الحد من اضمحلال التنوع الحيوي العالمي مع حلول العام 2010.

وبالإضافة إلى البصمة البيئية ومؤشر الكوكب الحي يعرض التقرير مقياساً ثالثاًُ هو البصمة المائية الذي يقيس الضغوط على موارد المياه الناجمة عن الاستهلاك على المستوى الوطني والإقليمي والعالمي.

وأشار التقرير إلى أن الثروة المائية موزعة بصورة متفاوتة حول العالم وبالتالي فإن حوالي 50 بلداً سيواجه ضغوطاً مائية بين معتدلة وخطيرة وأن أعداد الأشخاص الذين يعانون من شح المياه طوال العام أو موسمياً التغيرات المناخية سيرتفع.
XS
SM
MD
LG