Accessibility links

الولايات المتحدة ترحب بتوسط موسكو بين أذربيجان وأرمينيا


رحبت الولايات المتحدة الأربعاء بالمبادرة الدبلوماسية الروسية التي تمثلت في إعلان بدء محادثات الأحد في موسكو بين أذربيجان وأرمينيا حول منطقة ناغورني كرباخ.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون ماكورماك إن الولايات المتحدة ترحب بهذه المبادرة التي تقوم بها موسكو.

وأضاف نأمل أن تكلل هذه الجهود بالنجاح، موضحا أن الولايات المتحدة ستتابع عن كثب المحادثات بين الرئيسين الأرمني سيرج سركيسيان والأذربيجاني الهام علييف برعاية الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف.

وتقيم باكو ويريفان علاقات باردة جدا منذ الحرب التي اندلعت بين الدولتين في مطلع التسعينات بعد أن سيطرت أرمينيا على جيب ناغورني كرباخ، وهي المنطقة الانفصالية الأذربيجانية التي تقطنها غالبية من الأرمن.

ويعتقد بعض المراقبين أن موسكو تسعى إلى تحسين صورة الوضع في القوقاز والذي شوهته الحرب مع جورجيا في أغسطس/آب عندما دخلت القوات الروسية بقوة إلى منطقة أوسيتيا الجنوبية الانفصالية الجورجية التي حاولت تبيليسي استعادتها بالقوة.

وبدفعها أرمينيا إلى التسوية، تأمل موسكو في تعزيز موقعها في القوقاز. وقد تقوم أذربيجان التي تملك النفط، بتليين دورها كجسر عبور للمحروقات إلى الغرب عبر جورجيا وتركيا.

ولدى يريفان أيضا مصلحة في تسوية هذا الملف لأن حدودها مع أذربيجان وتركيا مقفلة بسبب النزاع الأمر الذي يحد خصوصا من طرق مواصلاتها التجارية.
XS
SM
MD
LG